هل ينجح استخراج النفط الفلسطيني تحت الاحتلال؟
اغلاق
خبر عاجل :مسؤول أميركي: سفينة حربية أميركية تطلق طلقات تحذيرية باتجاه سفينة إيرانية

هل ينجح استخراج النفط الفلسطيني تحت الاحتلال؟

18/08/2016
من تلة في قرية رنتيس غرب رام الله تطل على بئر النفط تعرف باسم ماجد 5 تقع عند حدود الضفة الغربية هي واحدة من خمس آبار نفط أقامتها إسرائيل في هذه المنطقة وتستخرج منها النفط بمعدل يزيد عن ثمانية آلاف برميل يوميا لكن ما يزيد عن ستين في المائة من الحقل يقع داخل أراضي الضفة الغربية مؤخرا وقعت الحكومة الفلسطينية اتفاقا مع صندوق الاستثمار الفلسطيني للتنقيب واستخراج النفط من هذا الحقل وبالنسبة لفلسطين أعتقد أن هذا الحقل حقل كبير الحديث الآن يتم عن حوالى 2 ونص مليار برميل زائد حوالى ستمائة مليون متر مكعب من الغاز في هذا الحقل طرحت الحكومة عطاءات للتنقيب في هذا الحقل ولم تجد تجاوبا من شركات دولية فبادر صندوق الاستثمار لتقديم عرضا وأعلن عن نيته تشكيل ائتلاف وطني من القطاع الخاص للنهوض بالمشروع بحصة تصل إلى سبعين في المائة للحكومة والباقي للائتلاف لكن أبرز المعوقات أمام المشروع قد تكون هي إسرائيل المسيطرة على الأرض الفلسطينية ومواردها حاولنا الاتصال مع صندوق الاستثمار للاستفسار عن أي اتصالات أو اتفاق مع الجانب الإسرائيلي بهذا الشأن فلم نجد تجاوبا ما هو مؤكد أن الخلاف مع إسرائيل ما زالا يعيق إلى اليوم استخراج الغاز من شواطئ غزة وسبق إنه استخدامنا هذا الحقل للتنقيب عن الغاز الذي تم اكتشافه في غزة عام 2000 وبالرغم من العلاقات إسرائيل أن الحكومة الإسرائيلية أقرت بأن هذا يقع ضمن المناطق الفلسطينية وأن الفلسطيني الحق في التنقيب واستخراج الغاز لأننا مازلنا نواجه إشكاليات في عملية نقل هذا الغاز أو استخراجه إلى من الأبار أذ تصر إسرائيل على أن تحصل على الحق الحصري في تصدير الغاز المستخرج من غزة إلى الدول المجاورة محاولة جدية لاستغلال الموارد الطبيعية في فلسطين ودعم اقتصاد ما زالا يعتمد على المساعدات الخارجية لكن يبقى السؤال قائما كيف لاحتلال يعيق مد خط المياه للفلسطينيين أن يسمح لهم التنقيب واستخراج النفط من أرضهم دون ضغط دولية أو مصلحة تتحقق له شيرين أبو عاقلة الجزيرة من قرية رنتيس غربي رام الله