تنظيم الدولة يخسر بلدة الراعي أمام المعارضة السورية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تنظيم الدولة يخسر بلدة الراعي أمام المعارضة السورية

18/08/2016
المعارضة المسلحة تعلن سيطرتها على بلدة الراعي بريف حلب الشمالي بعد معارك عنيفة وحرب شوارع خاضتها ضد التنظيم دعم جوي من طائرات التحالف ومدفعية ومن تركيا ساهما في بسط المعارضة المسلحة سيطرتها على البلدة التي كانت تعد من أهم معاقل التنظيم على الحدود السورية التركية سيطرة المعارضة على بلدة الراعي تفتح الخيارات أمامها للتقدم نحو مدينة جرابلس وهي أيضا ذات موقع حيوي على الحدود مع تركيا أو إلى مدينة الباب أكبر معاقل التنظيم المتبقية في ريف حلب الشرقي خاصة بعد خسارته مدينة منبج لصالح قوات السوري الديمقراطية المدعومة بطائرات التحالف الدولي هذه التطورات الميدانية في ريف حلب الشمالي الشرقي جعلت منه ما يشبه حلبة صغيرة تتسابق إليها أطراف الصراع في سوريا وربما تشهد قتالا فيما بينها لبسط النفوذ فقوات السوري الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية قوامها الرئيسي أعلنت عبر تشكيل أطلق على نفسه مجلس مدينة الباب العسكري نيتها التوجه إلى مدينة الباب بهدف السيطرة عليها من قبضة تنظيم الدولة أيضا فصائل من المعارضة المسلحة والتي تتلقى دعما من طائرات التحالف الدولي كانت قد أعلنت عبر مجلس يطلق عليه مجلس الباب العسكري نيتها التوجه إلى الباب بهدف السيطرة عليها النظام السوري طرف ثالث في هذه المعادلة وهو لا يبعد سوى كيلومترات قليلة عن مدينة الباب وقد حاول السيطرة عليها مستفيدا من الدعم الجوي الروسي أما تنظيم الدولة الذي يسيطر على مدينة الباب هو الطرف الذي يحارب الجميع وقد يجد نفسه مضطرا للانسحاب بهدف تقليل الخسائر على الرغم من أهمية هذه المناطق له على كافة الأصعدة