البحيرة السماوية القوقازية عميقة وأسرارها أعمق
اغلاق

البحيرة السماوية القوقازية عميقة وأسرارها أعمق

18/08/2016
تقول الأسطورة النارتية إن مقاتلا شركسيا نازل نينا لحماية قريته وسكانها وقبل قتل الشركسي للتنين أصابه بعينه فنزل مائها على الأرض لتتشكل هذه البحيرة البحيرة السماوية كما تسمى هنا تتميز بلونها الفريد وعدم تمكن أي شخص من الوصول إلى قعرها وهو ما منحها قدسية خاصة لدى المحليين وشرع الأبواب أمام حياكة مزيد من الحكايات المعاصرة حولها يقول السكان إن الجيش النازي القى بآلياته في البحيرة عند انسحابه من المنطقة ويقال إن السكان ألقوا بتمثال ضخم لستالين عقب وفاته لم يصل أحد إلى القعر وبالتالي لا يمكن إثبات عكس هذه الحكاية إذن سر الأساطير يكمن في عمق هذه البحيرة فالعمق ويبدو من هذه النقطة ضحلا للغاية ولكن عندما وضع هذه العصا بالماء نرى أنها توفولي نحو مترين قبل ملامستها القاع فالبحيرة تختزن في صفاء مائها خدع بصرية تغير من المسافات هكذا يدور الحديث بلغة العلم بعيدا عن الأساطير وهي اللغة التي يستعملها الباحثون الذين ما انفكوا يدرسون خصائص هذه البحيرة ليؤكد أن لونها المميزة الناتج من مواد كبريتية فريدة تختزنها مياهها ولكن لماذا تعذر حتى الآن الوصول إلى قعرها رغم كل المحاولات ضغط الماء في هذه البحيرة هائل للغاية جراء المواد التي تحويها تمكن مؤخرا من إنزال رجلين آليين فيها وقدر عمقها بنحو 260 مترا وأن حرارة مياه ثابتة عند تسع درجات مئوية أجوبة قد تثير مزيدا من التساؤلات وعليه وضع الغطاسون هذه اللائحة التي تجيب وعن معظم الأسئلة العلمية الخاصة بالبحيرة مبدين استعدادهم للإجابة عن مزيد منها ولكن بشرط أن يدفع الزائر مائة دولار عن كل سؤال يتسم بالغباء فهل ألقي تمثال استلم بالبحيرة لم نتجرأ على السؤال رائد فقيه الجزيرة شمال القوقاز