واشنطن تتراجع بسوريا وتدعو المعارضة للتفاهم مع موسكو والأكراد
اغلاق

واشنطن تتراجع بسوريا وتدعو المعارضة للتفاهم مع موسكو والأكراد

17/08/2016
لم يعد تكهنا بل حقائق الأمريكيون لا يريدون التورط في الملف السوري ولا بأس في أي حال من أن يملأ الفراغ الروس أو غيرهم يلتقي المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا بوفد من الائتلاف السوري المعارض يتزعمه أنس العبدة رئيس الائتلاف يضع المبعوث الأميركي وفد الائتلاف في صورة موقف بلاده كاملا وبدون مواربة فلا لوم بعد ولا رهانات على دور مفترض لا يريد أصحابه أنفسهم الاطلاع به الأمريكيون بحسب اللقاء يريدون وقف القتال واستئناف المفاوضات وسوى ذلك تفاصيل لا تعنيهم كثيرا قد تعني الروس أكثر لذلك ينصح المبعوث الأمريكي المعارضة السورية بالتفاهم مع موسكو هناك تفاهمات أمريكية معها لا اتفاقات وتقضي بالتنسيق لا التعاون العسكري أما الحليف الأوحد الموثوق به في سوريا فهو قوات حماية الشعب الكردية لكن ذلك لا يعني دعمها سياسيا على المدى البعيد فيما يتعلق بإنشاء كيان كردي في سوريا وإنما هو دعم على مستوى أقل وذو صلة بالأجندة الأمريكية الراهنة في المنطقة بالدرجة الأولى وهي محاربة تنظيم الدولة الإسلامية أما لماذا فلن واشنطن كما قال مبعوثها الخاص لم تجد شريكا من السنة يمكن الرهان عليه في هذا الصدد فالجيش السوري الحر كما قال رفض تغيير أولوياته من الإطاحة بالأسد إلى الانخراط في محاربة تنظيم الدولة أولا وفيما يشبه التوبيخ أو هو التوبيخ نفسه لآم مبعوث الائتلاف المعارض عما سماه فعل الشيء نفسه وتوقع نتائج مختلفة ثم دعاهم أن يذهبوا وتفاهموا مع الروس وتحدثوا مع القوى الكردية وكفوا عن إلقاء اللوم تلك هي الخلاصة ليس ثمة ما يفاجئ هنا سوى إسراع قسم من المعارضة السورية للإلتقاء بهذا الرجل بوغدانوف نائب لافروف وأكبر مساعديه والأهم هو توسع الدور الروسي في المنطقة يتراجع الأمريكيون فيتقدم الروس لم تعد طائراتهم تقصف من اللاذقية فقط بل وإنما من إيران أيضا وذاك يحدث للمرة الأولى منذ قيام الجمهورية الإسلامية في نهاية سبعينيات القرن الماضي وهو ما يعني نفوذا أكبر من موسكو في مناطق نفوذ واشنطن التاريخية خلال حقبة الحرب الباردة من إيران إلى العراق أيضا ولا بأس من إضافة إسرائيل التي تزداد علاقات موسكو بها والتنسيق معها متانة في ملفات المنطقة لموسكو اليد الطولى إذن وبموافقة أمريكية وعلى المعارضة السورية كما صرح المبعوث الأمريكي إلى سوريا أن تفهم الدرس وتتعظ وفي هذا قال الرجل لن نسمح بسحقهم ولكننا لن نسمح أيضا بانتصاركم بعض مفاتيح ذلك سلمت لهذا الرجل بوتين وربما منذ زمن بعيد