متى تستعاد الموصل من قبضة تنظيم الدولة؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

متى تستعاد الموصل من قبضة تنظيم الدولة؟

17/08/2016
متى تستعاد الموصل من قبضة تنظيم الدولة قريبا يرد مسؤولو الحكومة العراقية ورموز مختلف القوى السياسية منذ أشهر بينما تقترب القوات الحكومية العراقية وقوات البشمرغة الكردية تدريجيا من معقل لتنظيم الدولة في استراتيجية تهدف إلى تضييق الخناق على عناصره في شرق وجنوب شرق الموصل وبدعم من التحالف الدولي حققت قوات البشمركة تقدما جديدا ووفق متحدث باسمها فقد تمكنت من استعادة كامل الضفة الغربية لنهر الزاب الأعلى بين منطقتي الكازر والغوير لتضمن تأمين المدن والبلدات التي تقع على الجانب الشرقي من نهر الزاب الأعلى من خطر تنظيم الدولة أما القوات الحكومية العراقية فهي تعزز مواقعها قرب الغيارة جنوب الموصل غير أن اتفاق هذه القوى الظاهر على محاربة تنظيم الدولة يخفي وراءه خلافات حول الأدوار ومناطق النفوذ ومستقبل الموصل مركز محافظة نينوى وثاني أكبر مدن العراق لا أستطيع أن أبدأ بعمل عسكري واسع في الموصل رئيس الوزراء حيدر العبادي طلب قوات بيشمركة بوقف تقدمها في نينوى مؤكدا أن دورها في العمليات يقتصر على تقديم الإسناد للقوات الحكومية العراقية وقوات حشد الموصل رافضا أي حديث عن تقسيم المدينة تصريح لم يلقى قبولا كما يبدو من حكومة إقليم كردستان العراق وصرح متحدث باسمها بأن قوات البشمرجة لن تتوقف عن التقدم في نينوى حتى تحرير ما دعاه كامل المناطق الكردية في المحافظة موقف يبدو كاشفا ومؤكدا لتقارير جرى تداولها منذ أشهر تشير إلى أن قيادة إقليم كردستان العراق اشترطت على الأمريكيين للمشاركة في عملية تحرير الموصل تقسيم محافظة نينوى إلى ثلاث محافظات حيث يريدون تحويل قضاء سنجار إلى محافظة تابعة لإقليم كردستان وجعل المناطق المسيحية والتركمانية في سهل نينوى محافظة ثانية على أن تكون الموصل والبعاج والجزيرة وصولا إلى الحدود السورية محافظة ثالثة الخلاف على مستقبل نينوى والموصل عرقل عملية استعادة الدولة عندما أعلن عن استعداده بدئها قبل أكثر من عام وقد يطول أمد التقدم إليها لشهور مقبلة إن لم تتم تسوية هذا الخلاف وقد طرح الأكراد رؤيتهم للتقسيم في واقع سياسي لم تسلم فيه مختلف القوى السياسية العراقية من الخلافات والصراعات حول مستقبل العراق نفسه وعلى دور قوى مثل مليشيات الحشد الشعبي في الحرب على تنظيم الدولة وتعول شخصيات كردية على التقارب مع العرب السنة لتعزيز موقفهم غير أن التسوية الأمر رهن بتحديات أخرى إقليمية تتعلق بموقف القوى الإقليمية من مستقبل العراق وسوريا أيضا وما يخشاه كثيرون أن تتحول الموصل إلى بؤرة لصراع اعمق بين كافة القوى بعد طرد تنظيم الدولة منها