تركيا تعزل ألفي ضابط شرطة جددا ردا على الانقلاب
اغلاق

تركيا تعزل ألفي ضابط شرطة جددا ردا على الانقلاب

17/08/2016
مساحة جديدة أمام رئيس الجمهورية في اختيار رئيس الأركان بعد قرارا بحكم القانون أصدرته الحكومة في ظل حالة الطوارئ يتيح التغيير الجديد للرئيس اختيار رئيس الأركان من ضمن أربعة عشر جنرالا يشكلون قيادة الأركان بعد أن كان القانون القديم يحدد هذا العدد بثلاثة فقط هم قادة القوات البرية والبحرية والجوية إن هذا التغيير يؤمن عددا أكبر من المرشحين في يد الحكومة وهو أمر لم تعتده ثقافة المؤسسة العسكرية ومن شأن ذلك تسييس عمليات الترفيع العسكرية وشخصية رئيس الأركان يأتي هذا القرار ضمن الهيكلية العسكرية الجديدة ومحاولة لقطع الطريق أمام قدرة تنظيم الكيان الموازي على التغلغل داخل مجلس الشورى العسكري الأعلى إذ ترى الحكومة أن التنظيم نجح في تجنيد شخصيات عسكرية والوصول بها إلى القيادات الثلاث في الجيش هدف هذه الخطوة منع وصول ضباط كبار ممن قد يكون تنظيم الخدمة قد أنشئهم بشكل سري لكن المشكلة قد تبقى قائمة إذ ما الضامن ألا يكون الجنرالات الآخرون من التنظيم أيضا كما شملت حزمة القرارات الصادرة أيضا عزل العشرات من المؤسسة العسكرية والمئات من المؤسسة الأمنية وذلك على خلفية التحقيقات في الانتماء إلى تنظيم الكيان الموازي وقد تكون هذه الأعداد مرشحة للازدياد مع استمرار التحقيقات ودخول أسماء جديدة في فضائها تحاول الحكومة على ما يبدو استثمار فترة حالة الطوارئ في إصدار قوانين من شأنها كما تقول إنقاذ البلاد من مخاطر جديدة قد يتسبب فيها تغلغل جماعة فتح الله غولن في المؤسسات العسكرية والأمنية وغيرها وستبقى هذه القرارات سارية المفعول حتى بعد انتهاء حالة الطوارئ ما لم يقل البرلمان غير ذلك وهو أمر مستبعد حاليا في ظل التوازنات الموجودة فيه المعتز بالله حسن الجزيرة انقرة