روسيا تنشر طائرات "توبوليف 22" بقاعدة جوية بإيران
اغلاق

روسيا تنشر طائرات "توبوليف 22" بقاعدة جوية بإيران

16/08/2016
يوما بعد آخر تدفع روسيا بمزيد من العدة والعتاد إلى سوريا لاسيما بعد التطورات الميدانية الأخيرة وتقدم المعارضة المسلحة في حلب وقبل ذلك إسقاط مروحية روسية في إدلب ومقتل طاقمها الجديد إعلان روسيا نشر قاذفات توبوليف إثنين وعشرين الإستراتيجية الأكبر والأضخم من نوعها في العالم في قاعدتها همدان الجوية غربي إيران وذلك لتقصير زمن التحليق وتوجيه مزيد من الضربات وبالفعل أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طائراتها العملاقة نفزت اولى ضرباتها في سوريا إنطلاقا من إيران عبر الأجواء العراقية وأنها استهدفت مواقع لتنظيم الدولة وفتح الشام في محافظات حلب ودير الزور مصادر في المعارضة قالت إن الغارات الروسية استهدفت مدينة دارة عزة وعندان في ريف حلب الغربي صحيح أن هذه القاذفات سبق أن شاركت في قصف أهداف في سوريا انطلاقا من قواعد في جنوب روسيا لكن نشرها في إيران وانطلاقها من هناك صوب سوريا وفي هذا التوقيت بالذات يشير بحسب مراقبين إلى أن روسيا تعد لعملية عسكرية ضخمة في سوريا بالتنسيق مع إيران تحديدا فضلا عن حديث موسكو عن تنسيق يجري مع الولايات المتحدة للقيام بعمليات مشتركة في حلب دون أن نقفل المحادثات الجارية مع تركيا في هذا الشأن رغم تباعد المواقف بين البلدين الخطوة الروسية ترافقت مع مناورات عسكرية ضخمة لأسطول بحر قزوين الذي سبق أن وجه ضربات لأهداف في سوريا فضلا عن دفع موسكو بمزيد من السفن الحربية إلى البحر المتوسط وحسب ما هو معلن فإن هذه الطائرات تستهدف تنظيم الدولة بيد أن الإحصائيات أثبتت أن النزر اليسير من الغارات الجوية الروسية ومنذ بدء تدخلها في سوريا كان من نصيب تنظيم الدولة ولعل هذا ما يفتح باب الأسئلة على مصراعيه بشأن النوايا الروسية في هذه المرحلة من الأزمة السورية وما إذا كان المستهدف الأول من كل هذا هي الفصائل المسلحة التي كبدت النظام وحلفائه من الميليشيات وحزب الله اللبناني خسائر فادحة في حلب