رسالة للسيسي رفضا لقرض صندوق النقد
اغلاق

رسالة للسيسي رفضا لقرض صندوق النقد

16/08/2016
تطل القوى الوطنية في مصر برأسها بعد طول ثبات أحزاب وشخصيات تنتمي لتيارات مختلفة توجه رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعبر فيها عن رفضها لقرض من صندوق النقد الدولي وتعتبره حسب تعبيرهم يغرق البلاد في فخ الديون والتبعية الموقعون على الرسالة طالبوا السيسي بوقف المفاوضات الجارية مع صندوق النقد وعدم التوقيع على أي اتفاقية بشأنه مؤكدين أن المسار الذي تتبعه السلطة التنفيذية سيورد البلاد موارد التهلكة الرافضون للقرض عبروا عن الأسباب التي دفعتهم لتوجيه رسالتهم اتهم السلطة التنفيذية بالتنسيق مع البنك المركزي لتعويم الجنيه والامتثال لشروط صندوق النقد واستنكر سعي الحكومة لفرض قانون الخدمة المدنية وضريبة القيمة المضافة وبيع أصول وممتلكات الشعب من بنوك وشركات ناجحة ووصفت القوى السياسية في رسالتها الوضع الاقتصادي بالتعس بعدما وصل حجم الدين المحلي والخارجي أرقاما غير مسبوقة وطالبوا بالبدء في تطبيق برنامج وطنيا للإنقاذ الاقتصادي من خلال حزمة من المقترحات الاقتصادية قدموها لحل الأزمة التي تشهدها البلاد من بين الموقعين على البيان خمسة أحزاب وأربع من منظمات المجتمع المدني وعشرات الشخصيات العامة وإعلاميون وأكاديميون الشارع المصري بدأ معظمه رافضا لسياسات يتحمل المواطن فاتورتها وما تؤدي إليه من ارتفاع للأسعار بدأت رسالة بعض القوى السياسية التي كانت تقف بجوار السيسي وكأنها حجر ألقي في المياه الراكدة يعتبره البعض الصوت الأقوى الخارج من حناجر صمتت كثيرا قبل أن تدلي برأيها