تواصل النزوح من مناطق الحرب في العراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تواصل النزوح من مناطق الحرب في العراق

16/08/2016
هائمون على وجوهم في الصحراء يهربون من الموت إلى ما يشبه الحياة من مدينتي الحويجة قرب كركوك والشركاط جنوب الموصل يفر الآلاف منذ شهرين هربا من قصف ومعارك لا خطوط حمراء فيها كما يهربون من معاملة وصفها بالقاسية من مسلحي تنظيم الدولة يعبرون الجبال والتلال لخمس عشرة ساعة فمنهم الميت ومنهم من استطاع الوصول من ينجح في عبور منطقة تلول الباج الصحراوية وتجنب حقول الألغام تتلقفه مخيمات بائسة القوات الأمنية عند هذه النقطة تعمل على إيصال الهاربين إلى منطقة الفتحة شمال شرق محافظة صلاح الدين لكن مخيمات دون كهرباء وتفتقر للماء والفرش وسط حرارة قريبة من 50 درجة مئوية غير بعيد عنها ثمة من كان بحال أقل سوءا مبان سكنية قيد الإنشاء تحولت إلى مخيم نزوح لآلاف آخرين مع شكاوى عديدة من أنهم تركوا دون رعاية والا اهتمام طفولة لا مستقبل منظورا أمامها وضحكات تخبئه مأساة تعجز عن إيصالها إذ لم تنجح المساعدات الأممية والحكومية التي تتحدث الأرقام عن بلوغها نحو ملياري دولار حتى في توفير الماء لهم وإذا كان خمسون ألفا من النازحين يشكلون أزمة كبيرة لحكومة بغداد والمجتمع الدولي فكيف والأزمة الإنسانية ستشهد أكبر موجة نزوح عالمية كما تقول منظمات الأمم المتحدة مع توقعات بهروب ونزوح نحو مليون ونصف المليون مدني مع دخول المعارك مدينة الموصل