هل تقترب موسكو وواشنطن من بدء عملية مشتركة بحلب؟
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هل تقترب موسكو وواشنطن من بدء عملية مشتركة بحلب؟

15/08/2016
هل حقا تتبلور استراتيجية جديدة روسية أميركية تركية ايرانية حول الأزمة السورية كثيرون يرون أن ملامح ذلك تطل بين ثنايا النشاط الدبلوماسي المكثف الراهن في المنطقة وزير الخارجية الروسي استضاف نظيره الألماني وبحث الجانبان ملابسات الهدنة الإنسانية الراهنة في حلب أقر الوزير الروسي بعدم كفاية ساعات الهدنة لكنه أعرب عن أمله في تعاون جديد يتعامل برؤى جديدة مع تطورات الأحداث نأمل أن نتمكن بمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية أخرى ودول المنطقة والأمم المتحدة من تحسين وضع السكان المدنيين وعدم السماح للإرهابيين الذين يسيطرون على جزء من المدينة بإملاء شروطهم تصريحات لافروف تزامنت مع مباحثات نائبه التي أجراها في إيران مع وزير الخارجية جواد ظريف ومساعده وتناولت الأزمة السورية والاتفاقات الأخيرة بين روسيا وتركيا ودعا مساعد الوزير الإيراني إلى البحث عن اتفاق بين الدول المؤثرة في الأزمة بدلا عن محاولات تشكيل ائتلافات ثلاثية أو متعددة ومن أنقرة دعا وزير الخارجية التركي إلى تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ومجموعة دعم سوريا الدولية الخاصة بوقف إطلاق النار التام واللافت أنه شدد منطلقا من إستراتيجية بلاده على إبعاد الأكراد عن المنطقة الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس أوباما نفسه وعد بانسحاب قوات حزب الاتحاد الديمقراطي المشاركة ولو بعدد قليل ضمن قوات سوريا الديمقراطية إلى منطقة شرق الفرات عقب انتهاء عملية منبج وعليها الآن تنفيذ ما وعدت به وحتى تتبين نتائج هذا الزخم الدبلوماسي ومع تصريح وزير الدفاع الروسي بأن موسكو وواشنطن تقتربان من إطلاق عملية مشتركة لمحاربة من وصفهم بالإرهابيين في حلب تظل الأسئلة المتعلقة بتشكيل ائتلافات ثنائية أو ثلاثية أو متعددة حول الأزمة السورية قائمة مع كيفية احتفاظها إذا تشكلت بين بنقاط التقاء واضحة ومتفق عليها