ثلاث سنوات على مجزرتي رابعة والنهضة بمصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ثلاث سنوات على مجزرتي رابعة والنهضة بمصر

14/08/2016
لن تصحوا هذه الأم بعد ولن ترى ام حذيفة ابنها مجددا ولم تفلح هذه الإسعافات في انقاذ أسماء البلتاجي من الموت إنها مجزرة رابعة وليست كأي مجزرة أكثر من ألف من المعتصمين قتل قنصا أو حرقا أو دهسا على أيدي قوات من الجيش والشرطة هنا قبل ثلاثة أعوام وجرح آلاف آخرون فيما وصفته منظمات حقوقية بابشع عملية قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث يقول رافضو الانقلاب إن مجزرة رابعة كانت كفيلة بأن تكون فاصلة وكاشفة فاصلة لأنها أسست لاستسهال إراقة دماء المصريين على أيدي أفراد من جيشهم وشرطتهم وجرت رابعة مجزرة تلو أخرى وارتفعت معها رقعة الدم وزحفت إلى محافظات عدة وبرأي معارضين أيضا فإن المجزرة كانت كاشفة لقوى سياسية قالوا إنها صفقت للقاتل ولعنة القتيل مبررين ذلك بأن الاعتصام كان مسلحا شوهت النيران معالم الميدان وأتت على كل ما فيه ومن هنا سيق مئات من المعتصمين إلى المحاكمة وتحول المجني عليه إلى متهم كما لم يحاكم أي من الجيش أو الشرطة ورغم سعي النظام المصري إلى محو كل شيء يتعلق برابعة بما في ذلك تغيير اسم الميدان وتجريم الشعار تأتي حملات نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لتحاكي ما جرى من انتهاكات للتأكيد على أن تفاصيل تلك المجزرة ستظل عالقة في الأذهان