مكتبة صوتية للمكفوفين بإسطنبول
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مكتبة صوتية للمكفوفين بإسطنبول

13/08/2016
مستفيدة من وجودها في ذات الحي وسعيا منها لمساعدة المكفوفين تحضر جانان إلى المكتبة الخاصة بالمكفوفين في حي أيوب سلطان لتمضية أسبوعيا أكثر من ثلاث ساعات في تسجيل الكتب بصوتها المكان هنا يشعرك بالطمأنينة ما عليكم سوى المجيء إلى هنا وقراءة الكتب كما تفعلون في بيوتكم يعود تاريخ هذا المكان إلى عهد السلطان العثماني مراد الرابع المنزل كان ملك لقيم المسجد القريب حتى عام خمسة وتسعين من القرن الماضي ولدت ونشأت في هذا المنزل ثم مغادرته في السبعينيات وهي واحدة من بين مائة وستين متطوعا يأتون إلى هنا دوريا لتسجيل الكتب بأصواتهم تفرغ والتسجيلات لتبدأ بعدها مرحلة التدقيق للتأكد من سلامة اللغة والنطق في المكتبة أيضا صف مخصص لقراءة القرآن الكريم يدرس فيه مصطفى هوجة للطلبة القرآن الكريم مستعينا بمصاحف مطبوعة بلغة بريل لغة ابريل أيضا خصصت لها غرفة في المكتبة مزودة بآلات طباعة حديثة تمرر الكتب هنا صفحة صفحة حتى تخزن في ذاكرة الطابعة وليتم بعدها تحويل الحروف الأبجدية إلى لغة بريل وطبعها بتلك اللغة وتوزيع الكتب على من يجيد اللغة من المكفوفين لا تنتهي خدمات المكتبة هنا فقط فهناك قرابة ثلاثين أستاذا متطوعا يأتون أسبوعيا لإعطاء دروس خاصة للتلاميذ المكفوفين كما هو الحال مع الطالب سنان ومعلمته توبه التي تأتي كل أسبوع لمساعدته في دروس تعلم اللغتين التركية والإنجليزية خمسة آلاف وخمسمائة كتاب صوتي سجلت منذ بدء العمل في هذا المشروع رقم ليس بالقليل مقارنة مع الجهود المبذولة لتسجيل كتاب متوسط الحجم فبعض الكتب هنا يستغرق تسجيلها أكثر من ستة أشهر