لباس الاحتفال الروسي ما بين القرنين الـ18 والـ20
اغلاق

لباس الاحتفال الروسي ما بين القرنين الـ18 والـ20

13/08/2016
من الأورال سيبيريا أو القوقاز يمكن تحديد شعبك من لباسك التقليدي فتختلف الألوان والأقمشة وفق الجغرافية بل وأكثر يكفي أن تراها في حملتها حتى تتأكد إن كانت عزباء ام متزوجة فأغلب الفتيات لا يضعن غطاء الرأس قبل الزواج لم يكن للنساء اهتمام بالجزء العملي للثوب فالأناقة أولا الأكمام طويلة تعني أنها ليست من الكادحات أما سيدات القوقاز فينتعلن أحذية من الخشب لإبراز رشاقتهن وأخريات يرتدين طبقات من الألبسة وفي ذلك حكمة في ارخانجيلسك تحظر العروس طيلة السنة الأولى من الزواج الجلسات النسائية في أبهى حله فترتدي التنانير فوق بعضها الواحدة أقصر من الأخرى المعرض يعكس ازدهار التجارة المرجان حاضر في لباس شعب باشكيريا في الأورال يصلهم عبر نهر الفولجا من البحر الأحمر والمتوسط فتجد غطاء الرأس النسائي البشكيري شبيها إلى حد كبير بنظيره البربري لطبيعة بصماتها الحسك وجلد الآيل اختصت بها سيبيريا أما هنا فتنعكس الجبال والطابع الحرب على زي أمير شركسي شعب إيدين في شرق سيبيريا تميز بالقدرة على جعل جلد الأيل ناعما ورقيقا كالحرير يخيطون منه الملابس النسائية أما الخيط فمن شعر رقبة الأيل لأنه رفيع يأخذك معرض لباس الاحتفالات إلى أزمنة كانت تفننوا فيها شعوب روسيا لإثبات تفردها ويمزج اليباس خاصيات العيش والطبيعة بالعادات والتقاليد فيمنحك فرصة الابتعاد ولو لوهلة عن قوالب اليباس الرائجة في السنوات الأخيرة