تجدد القصف الإيراني على الحدود مع العراق
اغلاق

تجدد القصف الإيراني على الحدود مع العراق

12/08/2016
عشرات من البساتين والمراعي المحروقة والقرى المهجورة كانت حصيلة القصف الإيراني لأعالي منطقة سيدة كان عند الحدود العراقية الإيرانية تتذكروا عائشة التي تركت كل شيء وراءها ونزحت مع أبنائها وأحفادها تذكر بآلام لحظات الهلع أثناء القصف العشوائي أصابنا جميعا الهلع صرخ الأطفال وهرع إلي لم يكن أمامنا سوى الهروب من القصف الذي كان شديدا وعشوائيا حتى الآن أطفالنا يستيقظون من نومهم وهم يصرخون فالخوف قد تملكهم إيران تقول إنها تستهدف بقصفها مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيرانيين الذين يتخذون من هذه المنطقة العراقية منطلقا لهجماتهم على الأراضي الإيرانية لكن يبدو أن الثمن تحقيق ذلك في أرض الواقع يدفعه المدنيون وحدهم قبل القصف بساعات لمحنا طائرات استطلاع إيرانية صغيرة ثم بدأت المدفعية قصفا ألحق أضرارا فادحة بنا نحن الفقراء فمقاتلو الأحزاب متحصنون ولا أحد يستطيع إلحاق الأذى بهم وحكومتنا صامتة ولا تستطيع إخراجهم من منطقتنا وهذا هو آخر مخفر حدودي عراقي هنا لكنه غارق في صمت بغداد التي تربطها اتفاقيات أمنية مع طهران تسوق لها ملاحقة معارضيها المتواريين في هذه الوديان داخل العمق العراقي وأما أربيل فاكتفت بمطالبة طهران بإيقاف القصف الذي شرد مئات من مواطنيها يبدو أن هذه المنطقة لن تخرج من دائرة القصف الإيراني ما دام الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني المعارض موجودا فيها ويبقى سكان المنطقة هم من يدفع ضريبة هذا القصف الذي يقع عليهم وعلى ممتلكاتهم أمير فندي الجزيرة أعالي سيدكان على الحدود العراقية الإيرانية