غارفر يؤكد مشاركة قوات أميركية في استعادة الموصل
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

غارفر يؤكد مشاركة قوات أميركية في استعادة الموصل

11/08/2016
استعادة الموصلي أهم أهداف حكومة حيدر العبادي قبل نهاية عام ألفين وستة عشر ولأجلها تسخر الموارد والجنود من بغداد أو من الداعمين لها تدرك بغداد أن السيطرة على المعقل الأبرز لتنظيم الدولة دونه معوقات وصعاب وتدرك أيضا أن نجاح المعركة لو تحقق سيبدد غيوم الفساد التي تلبد سماء الساحة السياسية الغارقة بفضائح الفشل الحكومي التحشيد العسكري بلغ مستويات متقدمة خصوصا بعد السيطرة على قاعدة الغيارة الجوية جنوب الموصل قبل شهرين ولكن التلكؤ في استعادة مدينة الشرقاط القريبة منها دفع المسؤولين إلى إعادة النظر في الخطط العسكرية ويبدو أن إحدى مراحل إعادة التخطيط كانت بإقناع إدارة أوباما بإرسال قوات أمريكية مقاتلة على الأرض واشنطن التي سبق وأرسلت وحدات عسكرية بصفة مستشارين وخبراء ولعبت دورا بارزا في القصف الجوي واصلت إرسال قوات أخرى يقول المتحدث باسم التحالف الدولي كريستوفر غارفر إنها بلغت أخيرا خمسة آلاف جندي غافر أكد أن الإسهام الأمريكي في العراق لم يعد يقتصر على تقديم النصح أو الدعم المالي بل بحضور النشيط على الأرض لكن ما يخفى من هذا الدور قد يكون أهم مما يظهر منه في قابل الأيام وثمة مهمة بالغة الأهمية للأمريكيين لا تقل عن دورهم الميداني تتمثل بالتنسيق والمزج بين القوات الحكومية وقوات البيشمركة في الإقليم الكردي الذي يجاور الموصل وتتبادل قواته القصف والهجمات مع مقاتلي التنظيم ناهيك عن حجم مشاركة ميليشيات الحشد الشعبي المتهمة بانتهاكات واسعة في مشاركاتها السابقة وآخرها الفلوجة على أن القوات المحلية التي تتدرب منذ عام تقريبا في معسكر بعشيقة تحت إشراف قوات تركية تواجه هي الأخرى عثرات ويكتنف دورها الغموض دور تركيا وإيران اللتين تمارسان نفوذا كبيرا على بغداد وأربيل يحضر هنا بوضوح وسط تباين لا تخطئه العين في موقف حكومة بغداد من دورهم داخل العراق وفي محيطه الإقليمي