غارات عنيفة بحلب رغم "الهدنة"
اغلاق

غارات عنيفة بحلب رغم "الهدنة"

11/08/2016
بالرغم من الإعلان عن هدنة إنسانية لمدة ثلاث ساعات تبدأ عند العاشرة صباحا وتنتهي عند الواحدة ظهرا بهدف السماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى حلب فإن معارك اندلعت بين قوات النظام السوري والميليشيات الموالية له من جهة ومقاتلي جيش الفتح والمعارضة المسلحة من جهة أخرى مسرحها مناطق عدة جنوب وغربي مدينة حلب جنوب حلب قال جيش الفتح والمعارضة المسلحة إنهما استعادة كافة المواقع التي تقدمت إليها قوات النظام السوري في كراجات الراموسة والبلدية والدباغات كما أعلن مقتل جنود من قوات النظام السوري وعناصر في المعارضة المسلحة بينهم قائد ميداني أما جنوب غربي المدينة قالت المعارضة إنها تصدت لهجوم هو الأعنف على منطقة عقرب في حي الراشدين شنته قوات النظام السوري مدعومة بغطاء جوي كثيف وقتلت عناصر لها خلال هذه المعارك الرواية الرسمية لقوات النظام السوري عبر وكالة سانا قالت إنها وبدعم جوي ومدفعي كثيف أحبطت هجوما لمن أسمتها المجموعات الإرهابية جنوب حلب وغربها وإنها سيطرت على عدد من النقاط في محيط الكليات العسكرية والمشروع الذي يطلق عليه 1070 شقة بحسب أحد قادة جيش الفتح فإن استمرار الطائرات الروسية والسورية باستهداف مواقعهم حتى ضمن فترة الهدنة سيدفعهم إلى التفكير قبل الإعلان عن قبولها أو رفضها خاصة وأن جيش الفتح والمعارضة المسلحة في حلب قد أعلنا في وقت سابق أن السيطرة على كامل مدينة حلب وإخراج قوات النظام السوري منها هو هدفهم القادم