بوكيمون غو.. سلطات تحذر وجماهير تلعب
اغلاق

بوكيمون غو.. سلطات تحذر وجماهير تلعب

11/08/2016
إنه جري وراء السراب لعله أقرب وصف لما يقدم عليه لاعبو بوكيمون غو تقوم اللعبة على مطاردة كائنات رقمية على شاشة الهاتف الجوال الجديد فيها هو أن تلك البوكيمونات تنط وكأنها أمام اللاعب عند إشارة المرور أو وهو يجتاز الطريق أو في المتحف أو في مكان يتطلب السكينة والهدوء يعني اللعبة تستخدم نظام تحديد المواقع جي بي إس والكرافس والتصوير بالكاميرا هنا وهناك في أوروبا وأميركا وآسيا تصدر التحذيرات من السلطات عند متحف ضحايا الإبادة في كمبوديا مثلا بعض زوار يحاولون ممارسة اللعبة داخل مكان يخلد ذكرى مئات الآلاف من القتلى المدنيين هل تردعهم لافتة يذهبون إلى حديقة الحيوان فلا يشاهدون روعة الخلق بل يلعبون في بوكيمون غو تايوان مئات المخالفات المرورية خلال يومين أثناء استخدام الهاتف الجوال وممارسة بوكيمون غو وصل الادمان إلى حد العب من على اللدراجات النارية في إيران يتحايل الشباب على المنع والتحذير في تايلند يحذر الحكم العسكري من ممارسة اللعبة في القصور الرئاسية والمتاحف والثكنات العسكرية عندما يتدخل الحكام بالمنع أو التحذير من لعبة مراهقين فذلك لأن تلك السلطات تخشى فقدان السيطرة على قطاعات كبيرة من المجتمع على كل السلطات تحذر الجماهير تلعب ونينتندو تكسب نينتندو هي الشركة التي صممت اللعبة أرباحها قد تبلغ 500 مليون دولار في سنة واحدة