طفلة سورية مصابة تناشد العالم إخراجها من مضايا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

طفلة سورية مصابة تناشد العالم إخراجها من مضايا

10/08/2016
لا يحتمل جسدها الهزيل آلاما إصابتها البالغة برصاص قناص من المليشيات المشاركة في حصار مضايا بريف دمشق ووجدت الطفلة غنى قويدر نفسها في مرمى قناص تابع لحزب الله اللبناني حسب ما يقول سكان مضايا وهي في طريقها لجلب دواء لولدتها فأصابها وشقيقتها الصغيرة مضايا التي يعتصر سكانها الجوع والمرض تقف عاجزة عن إنقاذ غنى من عملية باتري رجلها المصابة في حال عدم علاجها بشكل عاجل إذ فشلت جميع محاولات ذويها للحصول على موافقة حواجز قوات النظام ومليشيا حزب الله على إخراجها من مضايا ولم تلقى مناشداتهم للأمم المتحدة أية استجابة كما يقولون لإخراج ابنتهم أو توفير علاجها داخل مضايا يكابد سكان مدينة مضايا الجوع ونقص المواد الطبية منذ أكثر من عام بسبب الحصار المفروض عليها من قوات النظام والمليشيات الموالية لها حتى غدت المدينة سجنا لآلاف المدنيين من سكانها ورغم إدخال الأمم المتحدة مساعدات إلى المدينة خلال الأشهر الماضية فإن منظمات إنسانية أن تؤكد إصابة معظم سكانها بسوء التغذية والذي أدى إلى وفاة عشرات الأطفال بينما اعتبر حقوقيون إطلاق النار على الطفلة السورية في مضايا من قبل حزب الله اللبناني خرقا للهدنة المعروفة باتفاقية الفوعة الزبداني التي أبرمت في أيلول سبتمبر الماضي