الحجامة تخطف الأضواء بأولمبياد ريو
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحجامة تخطف الأضواء بأولمبياد ريو

10/08/2016
ينشغل اللاعبون في دورة الألعاب الأولمبية بالذهب وشغلت مواقع تواصل اجتماعي بالبقع الحمراء على ظهور اللاعبين فمع توصل المنافسات مدينة ريو البرازيلية ظهر عدد من الرياضيين وعلى أجسادهم آثار بقع حمراء بينهم السباح الأميركي مايكل فيليبس الذي حصد ذهبيته الحادية والعشرين في هذه الدورة الأولمبية وكذلك ألعاب الجمباز الأمريكي ألكسندر وقد أطلق الكثيرون العنان لخيالهم حول طبيعة هذه البقع والمغزى من ورائها فذهب بعضهم إلى الاعتقاد أنها أثار كورات طلاء ورجح آخرون أنها قد تكون آثار كدمات ناتجة عن هجوم تعرض له اللاعبون من قبل أخطبوط مثلا كون أن أغلب من ظهرت عليهم هذه الآثار هم أفراد فرق السباحة كثرة الأسئلة المحيطة بالأمر دفعت اللاعبين إلى الإفصاح عن سر هذه الآثار إذ قالوا إنها علامات ناجمة عن الحجامة وأنهم عادة ما يستخدمونها كوسيلة لتخفيف الآلام الإجهاد البدني الناتج عن التدريب المستمر والمشاركة في المنافسات والحجامة ما هي إلا شكل من أشكال العلاج بالوخز إذ تقوم على الاستعانة بسائل قابل للاشتعال داخل كأس من الزجاج وبمجرد انطفاء الهب تنخفض درجة الحرارة ويرتفع الجلد إلى أعلى ما يعزز من تدفق الدم على نحو يترك آثارا بقع حمراء تدوم ثلاثة أو أربعة أيام ويبدو أن ممارسة الحجامة ليست حكرا على الرياضيين فقط فحتى مشاهير السينما والفن يحرصون على التداوي بها وقد ظهرت كل من الممثلة جنية بالترو وجنيفر آستون والمغني جستن بايبر وفي التريا بيكهام وعلى ظهورهم آثار للحجامة هذا عدا عن انتشارها على نطاق واسع واستعمالها كنوع من العلاجات الشعبية في عدد من الدول