2.5 مليون نازح يمني بسبب الحرب
اغلاق

2.5 مليون نازح يمني بسبب الحرب

01/08/2016
هرب من وجع الفقر وجحيم الحرب في الشمال في محافظة المحويت فوجد نفسه يعيش حياة القرون الوسطى في الجنوب بمحافظة الضالع فلم يتوقع أحمد المحويت عندما نزح مع زوجته وأطفاله الستة أن يكون قدره العيش لأكثر من عام حتى الآن في الوديان كالوحوش وفي كوخ بناه بيديه من الحجارة والطين قصة أحمد المؤلمة واحدة من آلاف القصص المشابهة لاسر يمنية نازحة هنا في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع والتي هربت من الدمار الذي سببته مليشيا الحوثي وقوات صالح لديارها في المحافظات التي شهدت مقاومة للاجتياح المسلح على الحكومة الشرعية هناك أكثر من عشر ألف أسرة اليوم أصبحت تعاني لانها لا تستطيع الحصول على غذاء كاف في هذه المناطق تتوزع على مديريتي قعطبة والفحشاء الوضع الإنساني في الضالع يزداد سوءا يوما بعد يوم يقول أحمد أنه يطعم اهله بما يستطيع الحصول عليه بلا أجر ومن ما جادت به أيدي أصحاب الخير لكنه يخشى على أبنائه من الأمراض التي دبت بأجسامهم ومن غيابهم عن التعليم الذي تركه مجبرين فلا رعاية صحية هنا ولا مدارس للأطفال حتى المنظمات الإنسانية لن تجد لها أثرا