مسبار لدراسة نيزك يُخشى اصطدامه بالأرض
اغلاق

مسبار لدراسة نيزك يُخشى اصطدامه بالأرض

01/08/2016
اقترب موعد إطلاق مهمة مسبار الفضاء وزار ساكس لدراسة نازك بنوا الذي أخذ يزيد من مخاوف علماء الكواكب من دنوه من مسار كوكب الأرض وربما الصدام به لعماء ناسا قالوا إن المسبار سينطلق في شهر أيلول المقبل إلى الفضاء لجلب عينة من صخور الدينو قبل العودة إلى الأرض في عام 2023 ومن المتوقع أن يصل مسبار إلى بنوك في عام ألفين وثمانية عشر ويقول ودانت لورد رئيس مهمة مسبار إنه سيمضي عاما في الفضاء لمسح طبيعة النيزك لجمع معلومات عن حجمه وكتلته وتركيبة صخوره من حيث مكوناتها الكيميائيته ونوعية المعادن فيها إضافة إلى جمع معلومات عن تاريخها الجيولوجي قبل العودة إلى الأرض ويعتقد العلماء أن هذه المعلومات ستكون مهمة للأجيال القادمة وستساعد في فهم مدى تأثير حرارة أشعة الشمس على مسار النيزك بهدف أخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي اصطدامه بالأرض وأضاف العلماء أن المعلومات ستمكنهم أيضا من دراسة المعادن النقية التي خلفها النظام الشمسي منذ بدء تشكله اكتشف نيزك بينه في شهر أيلول سبتمبر عام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعين ويبلغ قطره 500 متر وهو يدور حول الشمس بسرعة تصل إلى ما يزيد على مائة وألف كيلومتر في الساعة ومن المتوقع أن يمر بين الأرض والقمر في عام 2035 ويعتقد علماء الكواكب في جامعة أريزونا أن مرور النيزك بين الأرض والقمر قد يضعه في مسار الأرض في نهاية هذا القرن ليهدد الأرض بالصدام بها ما قد يتسبب في أضرار جسيمة وموت لكثيرين