المساجد التركية ساهمت في إحباط المحاولة الانقلابية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

المساجد التركية ساهمت في إحباط المحاولة الانقلابية

01/08/2016
أصوات التكبير والأذان تشق عتمة الليل وتقطع سكونه معلنة حالة الاستنفار لم يعتد الأتراك سماع الآذان في غير موعده يبدو أن البلاد في خطر الجميع لبى النداء خرجوا إلى الشوارع فوجدوا أمامهم دبابات هو انقلاب إذن وجهت المساجد المواطنين للنزول إلى الشوارع للحفاظ على الوطن وعلى تجربتهم في التعايش والتنمية عندما سمعنا الأذان من المساجد كان لابد أن ليبي النداء فكان الآذان هو طوق النجاة للوطن لقد عانينا الأمرين من الانقلابات ولذلك نزلنا إلى الشوارع كان صوت الأذان والتكبير حافزا لنا كان أداة لرفع معنوياتنا فنزلنا نواجه الانقلابيين بأجسادنا خفت صوت الانقلابيين لكن صوت المآذن ظل يتردد على مدى الأيام التي تلت المحاولة الانقلابية اعتاد الأتراك سماع التكبيرات والأدعية وآيات القرآن من المساجد ليلا ونهارا فلم يكن متوقعا أن تقوم المساجد في دولة علمانية بهذا الدور خلال الانقلابات السابقة في تركيا كان صوت الآذان يخفت وتصمت المساجد هذه المرة حدث ما لم يكن متوقعا حيث انقلب الشعب على الانقلابيين بفضل صوت الأذان الذي حشد الناس بالشوارع تطلع المساجد بدور اجتماعي وثقافي مهم في تركيا لكن المحاولات الانقلابية كشفت عن أدوار أخرى يمكن أن تقوم بها المساجد من قبل كانت الانقلابات في تركيا تفرض قيودا على الدور المجتمعي والسياسي للمساجد لأنها في رأيهم تتعارض مع قيام العلمانية لكن المفارقة هذه المرة هي أن الحشود التي غصت بها الشوارع خرجت تلبية لنداء من المساجد لإحباط المحاولة الانقلابية محمود حسين الجزيرة انقرة