السيسي يعد المصريين بسعر موحد للدولار
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

السيسي يعد المصريين بسعر موحد للدولار

01/08/2016
بعد هذه التصريحات صار الجميع مشغولا في مصر بأمرين اثنين السيسي والدولار والسبب هو أن التصريحات التي أدلى بها الرئيس المصري حملت وعودا بأن صرف الدولار سيكون متاحا بسعر موحد وحملت أيضا تشخيصا وحلولا ولم يوضح الرئيس المصري كيف ستقوم الحكومة بنسف هذه الفكرة التي جعلها السبب الرئيسي في أزمة الدولار ورغم أنه أشار إلى مشكلة تراجع السياحة باعتبارها أحد الأسباب إلا أنه لم يتطرق لكيفية قيام الحكومة بحلها هذا فضلا عن الجانب الآخر لأزمة الدولار وهو تراجع التصدير ولم يبق إلا الموردان الآخران للدولار وهم المنح والقروض وهذه هي المهمة التي تعمل عليها حاليا بعثة صندوق النقد الدولي الموجودة في القاهرة تحضيرا للقرض الذي تسعى مصر للحصول عليه بقيمة اثني عشر مليار دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة والمعروف أن صندوق النقد لا يعطي القروض بالمجان لذلك الشرط تعويما كاملا للجنيه لكن الحكومة عرضت بديلا عن ذلك وهو زيادة السعر الرسمي للدولار ليرتفع من السعر الحالي عند مستوى 8 جنيهات وخمسة وثمانين قرشا إلى مستوى جديد وهو عشرة جنيهات ومن هنا تساءل البعض هل هذا هو السعر الموحد للدولار الذي تحدث عنه الرئيس الصندوق يطالب أيضا بتسريع برنامج الخصخصة للشركات المملوكة للدولة منها شركات بترول وبنوك وغيرها إضافة إلى التوسع في سياسات السوق الحرة لكن هذه الشروط تلقى معارضة من الكثيرين في مصر وهم يرون أنها ستؤدي إلى تفاقم المشاكل وليس حلها فخفض سعر الجنيه مجددا يعني من وجهة نظرهم إهدار قيمة العملة الوطنية ويعني مزيدا من ارتفاع الأسعار ويرى المعارضون لتلك السياسات أن العودة إلى الخصخصة هو عودة للسياسات نفسها التي جلبت الفساد للبلاد طيلة العقود الماضية وأدت إلى ثورة يناير