أول اجتماع تركي أميركي بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

أول اجتماع تركي أميركي بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة

01/08/2016
اجتماعات اليوم في أنقرة بين تركيا والولايات المتحدة توصف بالأهم فهي الأولى من نوعها منذ محاولة الانقلاب الفاشلة يلتقي فيها سياسيون وعسكريون أتراك مع رئيس أركان الجيوش الأميركية جوزف دانفورد يبدو أن تلك اللقاءات تأتي كمحاولة رفيعة المستوى لرأب الصدع الذي أصاب العلاقات الثنائية الوثيقة بين أنقرة وواشنطن بعد تحميل المسؤولين الأتراك الجانب الأمريكي قدرا واضحا من المسؤولية عن محاولة الانقلاب بسبب إقامة فتح الله غولن هناك منذ سنوات ورغم النفي الأمريكي المتكرر لأي صلة بمحاولة الانقلاب فإن تركيا من فكت تطالب الولايات المتحدة رسميا بتسليم غولن كدليل على حسن النية والتبرؤ من دعم الانقلاب لم تكتفي أنقرة بذلك بل زادت بالقول إن الغطاء الأمريكي لغولن يأتي حماية لشخص تراه مسؤولا عن عمليات إرهابية في الوقت الذي تتحدث فيه واشنطن عن محاربة الإرهاب كما اتهم أردوغان قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط جوزيف فوتيل بالانحياز إلى الانقلابيين بعد أن عبر عن خوفه من التغييرات الواسعة التي تجريها السلطات التركية على الجيش بعد الانقلاب وتأثيرها على علاقات واشنطن بالجيش التركي حسب وسائل إعلام أميركية تصعيد تركي دافعا إيريك شوارتز مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض إلى التحذير من تأثير الادعاءات التركية بشأن علاقات واشنطن بالانقلاب على علاقات البلدين وهي علاقات لا تستغني عنها الولايات المتحدة حاليا على الأقل فمن قاعدة إنجرليك التركية تنطلق عمليات التحالف الذي تقوده لاستهداف تنظيم الدولة تلك العمليات التي تأثرت بشكل بالغ عقب محاولة الانقلاب حين أغلقت السلطات التركية القاعدة بعد تقارير عن تموين طائرات شاركت في محاولة الانقلاب من القاعدة منتصف يوليو