مظاهرات بمدن أميركية احتجاجا على عنف الشرطة ضد السود
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مظاهرات بمدن أميركية احتجاجا على عنف الشرطة ضد السود

09/07/2016
الصراع بين البيض والسود يعود إلى الواجهة ممارسات الشرطة ضد السود تشعل الفتيل من جديد فتقابل بموجة غضب عارم عمت عددا من الولايات الأمريكية آلاف خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بتحقيق العدالة والحد من ممارسات الشرطة التي اعتبروها قائمة على العنصرية المظاهرات العارمة قطعت الطرق الرئيسية في أطلانطا بينما حاولت الشرطة مستخدمة رذاذ الفلفل لتفريق مئات المتظاهرين بمدينة فينكس بولاية أريزونا المظاهرات تأتي بعد الحادث الذي يعتبر الأكثر دموية بالنسبة للشرطة بعد أحداث الحادي عشر من أيلول سبتمبر خمسة من أفراد الشرطة قتلوا في مدينة دالاس برصاص قناص انتقاما لتجاوزات الشرطة بحق السود ثم كشفت التحقيقات أن المشتبه به في الحادثة هو ماكانش جونسون جنديا سابقا اسواد يبلغ خمسة وعشرين عاما وخدم في صفوف الجيش الأمريكي في أفغانستان وأدت نتائج التحقيقات الأولية إلى اكتشاف مواد متفجرة وأسلحة في منزل المشتبه به الذي قتل في الحادثة ذاتها غير أن مقتل المشتبه به أيضا أثار تساؤلات عدة حول ممارسات الشرطة حيث قتله ربوت تابعا للشرطة في حادثة هي الأولى من نوعها في الولايات المتحدة دائرة حوادث إطلاق النار على الشرطة توسعات فشملت ثلاث ولايات أخرى حسب ما قالت السلطات الأميركية فاتسعت معها التوتر والمخاوف من اندلاع مواجهات عنف بدأت تطل برأسها في أكثر من ولاية مع تصاعد الاستياء لدى الأميركيين من أصل إفريقي الوضع المأزوم دفع الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى اختصار جولته الأوروبية للعودة إلى دالاس بينما تركز واشنطن على الدعوة إلى ضبط النفس والوثوق بكفاءة أجهزة الأمن الفتيل الذي أشعل الأزمة وأثار قضية العنصرية مجددا كان مقتل مواطنين اسودين برصاص الشرطة الأسبوع الماضي ولربما كان الحادث الأخير غيضا من فيض احتقان في أوساط الصعود بعد أن شهد حوادث مماثلة في السنوات الأخيرة وأفلت مرتكبوها من العقاب او نالوا أحكاما مخففة