خسائر بشرية لقوات حفتر باشتباكات غربي بنغازي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

خسائر بشرية لقوات حفتر باشتباكات غربي بنغازي

07/07/2016
هل يأتي يوم على اللواء يتمنى فيه لو أنه حقا تقاعد قد تحمله على التفكير في الأمر خسائر عسكرية تتلاحق تجر عليه هزائمها سياسية وفي كلتا الحلبتين تختلط المعارك على ما كان ذات يوم جنرال القذافي لطالما قدم خليفة حفتر نفسه وقواته واجهة عسكريتان لسلطة بدت له شرعية هناك في طبرق لكن قائد ما يسميها عملية الكرامة تراجع تأثيره بعد الاعتراف الدولي بحكومة الوفاق الوطني إنه إلى العزلة أقرب يكفي أن مجموعتين كبيرتين من قواته انضمتا إلى حكومة فايز السراج حتى الحرب على الإرهاب التي أراد امتطاء صهوة ها منفردا ما عادت حربه أو لعله يراها في مكان آخر إذ يرفض اللواء المتقاعد الدخول في حملة مشتركة مع قوات موالية لحكومة السراج المدعومة من الأمم المتحدة في وسط مدينة سرت الاستراتيجية الساحلية تخوض قوات عملية البنيان المرصوص التابعة للحكومة وكتائب الثوار الداعمة لها أشرس معاركه إنها تحاصر تنظيم الدولة في مربعين الأخير تلحق به خسائر وتواصل توغلها في المدينة وتبشر بقرب الحسم يقول المتابعون للملف الليبي إلى معركة سرت حاسمة للصراع السياسي في ليبيا ومع ذلك يبنوا خليفة حفتر وجهه شرقا نحو ثانية أكبر المدن الليبية كأنما من بنغازي تمر الطريق إلى سرت وحتى إلى طرابلس ربما لكن يبدو أن الكرامة هنا ليست على ما يرام فقوات مجلس شورى ثوار تمكنت إثر هجوم من المحور الغربي لبنغازي لاستعادة مواقعها كانت خسرت أخيرا كما أن المعارك المحتدمة والهجمات المضادة والتفجيرات ما تزال تذهبوا بريجاليا كاف تحدثوا مع عشرات بينهم قادة ميدانيون بارزون سقطوا بين قتيل وجريح اشتباكات مسلحة وتفجير سيارة مفخخة في منطقة بنفوذها غربي مدينة بنغازي وهذه مقاتلات من طراز ميغ تابعة لقوات حفتر كانت تحلق فوق المنطقة نفسها سقطات ولقي قائدها مسرعة يحدث ذلك بعد أن خضع نحو عامين من عمر عملية عسكرية يقودها حفتر هنا ضد من يصفهم بالمتطرفين لكن العملية لم تحقق أهدافها في بسط السيطرة على المدينة التي يقول منتقدون إنها عانت من ممارسة معسكري حفتر الكافي لم يعين اللواء المتقاعد على ذلك ما أثير عن تنسيقه مع تنظيم الدولة من خلال مجموعات تابعة للنظام السابق ولم يعينه عليه الدعم المخابراتي والعسكري والمالي السخي من أطراف إقليمية بل دولية أحيانا وفق ما تردد وذاك دعم سيستمر على الأرجح إلى يوم يدرك فيه الجميع أن حفتر كما يراه خصومه خطر على العملية السياسية بل خطر على مستقبل ليبيا