الوزيرتان ماي ولادسم تتنافسان على رئاسة وزراء بريطانيا
اغلاق

الوزيرتان ماي ولادسم تتنافسان على رئاسة وزراء بريطانيا

07/07/2016
خرج وزير العدل البريطاني مايكل جوف من السباق نحو 10 داوننغ ستريت فأصبح مؤكدا أن تتولى سيدة منصب رئيس وزراء بريطانيا بعد نحو شهرين من الآن خلفا لديفد كاميرون المتخلي عقب فشله في إقناع الناخبين إبقاء البلاد داخل الاتحاد الأوروبي تصويت نواب حزب المحافظين حصر المنافسة بين وزيرة الداخلية تيريزا ماي التي حلت أولى بمائة وتسعة وتسعين صوتا ووزيرة الطاقة أندريا ليدسوم بأربعة وثمانين صوتا الحسم سيحدده تصويته مائة وخمسين ألف مقترع هم أعضاء حزب المحافظين في التاسع من سبتمبر أيلول المقبل لكن تيريزا ماي تبدو الأوفر حظا لتولي قيادة بريطانيا ما بعد الاتحاد الأوروبي هي مؤيدة قوية للبقاء ضمن الاتحاد وإذ أصبح ذلك من الماضي فقد تعهدت بالعمل على ضمان اتفاق جيد مع الإتحاد الأوروبي للخروج منه كما تعهدت بتحقيق الاستقرار وتوحيد حزبها المنقسم بعد استفتاء في حزيران الماضي أمام منافستها أندريا لادسو فقد كانت من أشد مؤيدي الانفصال ذلك يجعلها ربما أكثر انسجاما مع بريطانيا الجديدة لكن كثيرين في الوسط السياسي البريطاني يشككون في قدرتها القيادية وقلة خبرتها السياسية وقد حاولت هي تهدئة مخاوف المهاجرين بالقول إن بإمكانهم البقاء في بريطانيا كما سعت إلى طمأنة الوسط الاقتصادي متعهدة بالعمل على ضمان تجارة من غير رسوم جمركية مع الاتحاد الأوروبي وقللت من مخاوف تدهور المعيشة البريطانيين بعد خروجهم من الإتحاد الوعود كثيرة ومتشابكة لكن التحديات هو هل تكون سيدة بريطانية القادمة امرأة حديدية كما مارغريت تاتشر قادرة على قيادة البلاد في المرحلة الجديدة لحزب تشوبه خلافات جوهرية بعد الزلزال الأخير