الغلاء وقلة السيولة يلاحقان الليبيين في العيد
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الغلاء وقلة السيولة يلاحقان الليبيين في العيد

07/07/2016
في ساحتي طرابلس الرئيسة الصغار فقط يشعرون بالعيد فلا بهجة على ملامح الكبار المغمورين بهموم الحياة في بلد ينعم بالثروات النفطية الضخمة يبدو الاقتصاد ضعيفا متدهورا يرى اقتصاديون أن أزمة السيولة مرتبط بتراجع ثقة المواطنين في القطاع المصرفي وتفضيلهم الاحتفاظ بأموالهم في منازلهم وقد تراجعت مستويات المعيشة كما ارتفعت أسعار السلع الأساسية كالخبز وتهاوى سعر الدينار الليبي وتقول الأمم المتحدة أو إن نحو مليون وثلاثمائة ألف ليبي من أصل ستة ملايين وثلاثمائة ألف نسمة في حاجة لمساعدات إنسانية