مسرحية أردنية كوميدية تلامس أوجاع اللاجئين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مسرحية أردنية كوميدية تلامس أوجاع اللاجئين

06/07/2016
اللجوء بكل همومه ومعانيه يجد حيزا لا بأس به على المسرح مسرح يسعى لمحاكاة أوجاع اللاجئين أيا كانت بلدانهم الأصلية آخرهم السوريون كيف غادروا الوطن ولماذا غادروه وين تشتتوا ومن رحب بهم ومن رفضهم حفاوة الألمانية باللاجئين عز نظيرها في أوروبا حتى الآن ودورا تركي منخرط في حماية اللاجئين ودعمهم وردود اردنيه تسعى للتأثير في دول كبرى لدعم استقبالهم ولو بآليات جديدة عقب هجوم الركبان عند الحدود الأردنية السورية مسرحية سارحه الرب راعيها خليط من هم إقليمي وآخر محلي فلم تغفل مزاج اردني راجع عقب رحيل حكومة عبد الله نسور وتشكيل هاني الملقي حكومة أخرى عربي الضرائب وغلاء أسعار سطر وجع عامة الناس بينما كانت مثالب مجلس النواب الأخيرة وعثراته حاضرة في خضم استحسان من الجمهور لغة الخطاب السياسي إنتهت صارت بائدة التنظير وسنعمل وسنعمل انتهت فإحنا ممكن نوصل رسالة تكون مضمونها أقوى للشارع وبيحبوها أكثر وبيتفاعلوا معها أكثر لا نجاح لكوميديا الآن ما لم تكن سوداء يقول مختصون إن الفن السياسي الساخر أفل نجمه وتراجع بعدما كان فن سابعا لا يخلو من شاشة عربية رائد عواد الجزيرة عمان