خفر السواحل الإيطالي ينقذ ٤٥٠٠ لاجئ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خفر السواحل الإيطالي ينقذ ٤٥٠٠ لاجئ

06/07/2016
إلى الحياة تخرج من رحم موت متلاطم من وإلا ولدت بعد مخاض عسير سبقت لحظات الموت كاد يفتك بوالدتها ومئات اللاجئين في عرض البحر على متن هذا الزورق المتهالك قوات خفر السواحل الإيطالية أعلنت عملية إنقاذ مشتركة نجا بفضلها أكثر من أربعة آلاف لاجئ فقر وحروب واضطهاد وربما تطول قائمة الأسباب التي دفعت آلافا مؤلفة ليصارعوا أمواج البحر رغبة في الوصول إلى أوروبا وتتحدث منظمة الهجرة الدولية عن أكثر من مائتي ألف شخص عبر البحر إلى الشواطئ الأوروبية منذ بداية العام الحالي وفي طياتها الرقم قرابة ثلاثة آلاف لا يعرف مصيرهم ولكن الوصول إلى أوروبا ليس بالضرورة نهاية الرحلة فالوجه الأوروبي الذي تخيله هؤلاء اللاجئون باسما لم يعد كذلك سياسات أوروبا باتت أكثر حذرا وبعض دولها تتسابق في إقامة حصون وجدران أمنية لصد من تراهم خطرا قادما من الشرق وبعد إغلاق ما يعرف بطريق البلقان تستكمل التحصينات بقوة جديدة من حرس حدود أوروبي قوامها نحو 1500 شخص وبحسب البرلمان الأوروبي الذي صدق على القرار ستناط بهذه الوحدة مهمة التدخل السريع للتصدي لسيول اللاجئين المتدفقة على دول الاتحاد وستمنح صلاحيات إعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية إذا لم يحصل على وضعية لاجئ لكن مصارعة الموت ومواجهة الملاحقات الأمنية ليست كل مصائب طالبي اللجوء حيث تكشف اعترافات مهربي بشر أن رحلة لجوء قد تنتهي بصاحبها سلعة لدى عصابات تجارة الأعضاء وقد اعترف مهربا إريتري وقع في قبضة السلطات الإيطالية أن من لا يملك ثمن رحلة الموت تلك سيباع إلى هذه العصابات مقابل خمسة عشر ألف يورو هي رحلة الموت لا تريد أن تنتهي ولا تحتفظ منها الإنسانية إلا بأرقام وإحصاءات وملفات