تقرير تشيلكوت يبرز دور بريطانيا في غزو العراق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تقرير تشيلكوت يبرز دور بريطانيا في غزو العراق

06/07/2016
بعد سبعة أعوام من الانتظار والتسويف والحساسيات الدبلوماسية صدر أخيرا التقرير الرسمي للجنة المكلفة بالتحقيق في دور بريطانيا في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العراق عام 2003 رئيس لجنة التحقيق سير جون شيلكوت أصدر حكما دامغة في الكيفية التي أقنع بها رئيس الوزراء البريطاني آنذاك توني بلير البرلمان لتأييد التدخل العسكري رغم المعارضة الشديدة من عامة البريطانيين خلص التقرير إلى أن الأسس القانونية لقرار بريطاني المشاركة في الحرب ليست مقنعة ان توني بلير بالغ في الحجج التي ساقها لإجراء العسكري عام 2003 وللمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية شاركت المملكة المتحدة في غزو احتلال كامل لدولة ذات سيادة وهذا كان قرارا خطيرا للغاية وقال التقرير إن قرار الحرب اتخذ على أساس معلومات استخباراتية مغلوطة قبل أن تستنفذ الخيارات السلمية وكشف أن بريطانيا أضعفت سلطة مجلس الأمني بالتصرف دون الحصول على تأييد من الأغلبية الإجراء العسكري استنتجنا أن المملكة المتحدة ضمت إلى غزو العراق ونفاد الخيارات السلمية لنزع السلاح الإجراء العسكري آنذاك لم يكن الخيار الأخير وخلصنا إلى أن تقويم أخطار أسلحة الدمار الشامل العراقية اعتمد على أدلة استخباراتية عرضت على نحو لا يمكن تبريره وأكد التقرير أن الخطط البريطانية لفترة ما بعد الحرب كانت غير مناسبة على الإطلاق فقد أدت إلى الإطاحة بصدام حسين ومقتل مئات الآلاف من المدنيين والجنود العراقيين فضلا عن نحو 100 جندي بريطاني دخلت العراق في أتون حرب أهلية مازالت مشتعلة إلى اليوم وكانت اللجنة قد شكلت بقرار من رئيس الوزراء السابق بول براون قبل سبعة أعوام بهدف استخلاص الدروس المستفادة من الحرب وتداعياتها وأوصت اللجنة التي استمعت إلى عشرات من الإفادات إن قرار التدخل العسكري لا ينبغي أن يتخذ مستقبلا دون مسوغات قانونية وإنسانية مشروعة