تشيلكوت: بريطانيا فشلت في تحقيق أهدافها من حرب العراق
اغلاق

تشيلكوت: بريطانيا فشلت في تحقيق أهدافها من حرب العراق

06/07/2016
أخيرا وبعد أكثر من سبع سنوات من الإنتظار يبصر تقرير تشيلكوت النور وتؤكد نتائجه كل الاتهامات التي وجهت لتوني بلير خلال غزو العراق عام 2003 هذه النتائج عززت مواقف بعض الأطراف العراقية التي طالما اتهمت القوات البريطانية والأمريكية بالضلوع في قتل المدنيين ونشر نار الطائفية والتخريب في البلاد هذا التقرير بالنسبة للعراقيين ولنا لا قيمة له مجرد إنه اعتراف بسيط ولكن على العراقيين أن يعتبروه وثيقة أمام المحاكم الدولية وأمام كل المنظمات الإنسانية والعالمية دخول بريطانيا العسكري في حرب العراق بمشاركة خمسة وأربعين ألف جندي ربما لم يكن له تأثير عسكري كبير لكن قرار مشاركتها حمل تداعيات سياسية فقد مثلت أكبر مشاركة دولية بعد الأمريكية أي إنها شكلت نوعا من الغطاء السياسي للغزو الأمريكي صانع القرار البريطاني تجاهل رأي عام مناهض للحرب غير مسبوق في تاريخ بريطانيا لم يحدث أن وقف الشعب البريطاني بأكمله ضد حرب معينة مثل ماا وقف ضد الغزو الأطلسي للعراق عام 2003 تبريرات الحرب على العراق التي بدأت في العشرين من مارس آذار عام 2003 كانت كثيرة أهمها امتلاك العراق أسلحة تدمير شامل وإقامة صدام حسين علاقات مع تنظيم القاعدة لكنها كانت جميعا ادعاءات غير صحيحة كما يرى مراقبون دوليون وعراقيون حتما لم يكن قرار بريطانيا المشاركة في غزو العراق صائبا وقد كلف العراق ثمنا باهظا في الأرواح والممتلكات ولا يزال لكن السؤال الأبرز هو كيف سيعوض العراقيون عن سنوات من العنف وسفك الدماء استير حكيم الجزيرة أربيل