وصول شحنة من المعونات التركية لقطاع غزة
اغلاق

وصول شحنة من المعونات التركية لقطاع غزة

05/07/2016
بعض من المعونات التركية أصبحت في قطاع غزة شاحنة واحدة فقط تمكنت من المرور من معبر كرم أبو سالم أما الشاحنات التسع الأخرى فيبدو أنها لن تدخل إلى غزة إلا بعد عيد الفطر على عكس ما تأمل تركيا هذه أول خطوة نحو كسر الحصار وهي أول قطرة من الغيث تصل إلى غزة وأنا أؤكد أن هذه الاتفاقية سيكون لها ما بعدها خصوصا في مجال الطاقة والمياه في المعبر انتظر الوفد الموسع طويلا برئاسة السفير التركي لدى السلطة الفلسطينية الذي قدم إلى غزة خصيصا لاستقبال هذه المعونات وهو ما يدل على اهتمام تركي باعتبار هذه المعونات خطوة نحو تخفيف الحصار نأمل أن نستطيع تأمين طريق جيد بين تركيا و غزة ونحن نتفاوض مع السلطات الإسرائيلية في هذا الشأن ولديها الرغبة في التعاون معنا أما في غزة فسيكون للوصول 11 ألف طن من المواد الغذائية والملابس وألعاب الأطفال صدى لدى بعض الفقراء لكن الأمر لن يرتقي إلى رفع لحصار مشدد يقيد حركة سكان القطاع ويحرمهم من قائمة طويلة من الاحتياجات الحيوية لا لا يعني هدفك حصار على الإطلاق هو يعني عبارة فقط عن إعطاء فرصة للأسر الفقيرة الحصول على مزيد من الدعم والمساندة في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية وتسعى تركيا لتطبيق البنود الأخرى من اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل وأهمها إنشاء محطتين لتوليد الكهرباء وتحلية المياه من المؤكد أن تطبيق الاتفاق التركي الإسرائيلي سيساهم بشكل أو بآخر في التخفيف من مشكلات القطاع لكن القطاع كما يبدو بحاجة إلى اتفاقات سياسية وأخرى اقتصادية كبيرة لإنهاء معضلة الحصار وائل الدحدوح الجزيرة غزة