وزير الداخلية العراقي يستقيل بعد تفجير الكرادة
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: إيران تعتبر العقوبات الأميركية إجراء عدائيا ونقضا لروح الاتفاق النووي

وزير الداخلية العراقي يستقيل بعد تفجير الكرادة

05/07/2016
ليس كمثله حدث منذ سنوات ارتدادات غاضبة ومستمرة لتفجير حية الكرادة الدامي حزمة قرارات رئيس الوزراء حيدر العبادي لم تخفف عنه وعن حكومته السخط الشعبي في خطوة قد تكون بديهية لأزمات من هذا القبيل قدم وزير الداخلية محمد الغبان استقالته لكن في التفاصيل شيء آخر ففي بادرة غير مسبوقة رهن الغبان عدوله عن الاستقالة بإصلاح الجهاز الأمني في وزارته دون أن يتحمل المسؤولية عن الإخفاق الأمني حمل طلب الاستقالة أيضا انتقادا من الغبان لتعدد الجهات الأمنية العاملة في العاصمة وتداخل صلاحياتها بسبب التقاطعات السياسية التقاطعات السياسية التي ارتكز الغبان عليها لتعليل الاستقالة تجاوز فيها المحاصصة السياسية التي جاءت به وزيرا للداخلية كل هذا حصل فيما استمرت الإدانة والاتهامات للحكومة ورافقتها تعبئة شعبية هدفها الحد من أي استغلال سياسي لتعمق الخلاف الطائفي بين أبناء الشعب الواحد أنشطة شعبية تضامنية مع ضحايا تفجير الكرادة بدها العراقيون المسيحيون مرورا بمناطق صنفت بأنها سنية كالأعظمية والأنبار وصولا إلى المحافظات الجنوبية حيث القاعدة الجماهيرية للأحزاب الشيعية الحاكمة شموع وهتافات تهدف إلى وضع حد للانقسام الشعبي الطائفي الذي رسخه النظام السياسي القائم منذ سنوات بواسطة كتل سياسية تستند على مسميات طائفية جنت من خلاله أصوات الناخبين لكي تبقى في السلطة في الدورات الانتخابية المتتالية