سوق مالطا بازار بإسطنبول يتحول لسوق شعبي شامي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سوق مالطا بازار بإسطنبول يتحول لسوق شعبي شامي

05/07/2016
لم يكن فاضل الذي لجأ من دير الزور ولا اقرانه من التجار السوريين يتوقعون أبدا أن يتمكنوا من تأسيس متاجر لهم في اسطنبول وأن تكون لهم يد طولى في واحدة من أعرق الأسواق الشعبية في إسطنبول ليست هذه إحدى جادة سوق ساروجا أو سوق البزورية الدمشقيين نحن هنا في سوق مالطا الشعبي في حي الفاتح السوق الذي أصبح يعرف بسوق السوريين بكثرة ما افتتح فيه من متاجر سورية تنوعت المتاجر والخدمات التي يقدمها السوريون والتي اتخذت لنفسها مكانا هنا وفي الشهر الفضيل زادت الأطعمة الرمضانية من تنوع المعروضات هنا وقد رفع بعض التجار الأتراك على متاجرهم لافتات كتبت بالعربية واستخدموا عمال سوريين نظرا إلى كثرة مرتادي السوق من العرب والسوريين بشكل خاص ليس لدينا في بورصة محل السورية فوجئت بعددها هنا كأن المكان تحول إلى حي شامي ولا أجد غضاضة في هذا وعلى الرغم من كثرة المحال التي تدل على ازدهار التجارة بالنسبة إلى التجار السوريين يشير بعض الناس إلى تراجع التجارة مقارنة بالعامين الماضيين هلا موضوع الفيزا كيد للعب دورها الشباب اللي هاجرت اكيد تلعب دورا يعني هذا كله اثر علينا ازدهار أعمال بعض السوريين هنا لم ينسهم انتقاص فرحتهم بشهر رمضان نتيجة وجودهم خارج البلاد فكل ما تحدثنا معه عبروا لنا عن رغبتهم في العودة إلى سوريا في أقرب وقت ممكن رواد هذا السوق ليسوا من السوريين وحدهم فحسب بل إن كثيرا من سكان إسطنبول من الجاليات العربية وحتى من الأتراك أنفسهم يرتادونه للإستمتاع بما فيه من الأطعمة والحلويات السورية عمار الحاج الجزيرة إسطنبول