واشنطن تدرس الأدلة بتورط غولن بالانقلاب الفاشل
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

واشنطن تدرس الأدلة بتورط غولن بالانقلاب الفاشل

31/07/2016
يبدو المكان الذي اختاره غولن لمنفاه الاختياري هنا في ارياف ولاية بنسلفينيا بسكونه وهدوئه بعيدا عن ضوضاء الحضارة بل يبدو بعيدا بسنوات ضوئية عن الجدل الذي أثاره ضلوعه المزعوم في المحاولة الانقلابية في جميع أنحاء العالم وإصرار أنقرة على ترحيله وأكد مساعد غولن أنه لن يستطيع الحديث معنا نزولا عما وصفها بنصائح قوية من أطبائه لكنهم فتحوا لنا أبواب المركب الضخم حيث يقيم زوار المعارض التركي في خلوة المكان وهدوء للتدبر وصلاة والاستفادة من نصائح من يصفونه بالإمام لكن الجميع هنا يتابع بقلق واضح ما ستسفر عنه التحقيقات الحكومة الأمريكية فيما قدمته أنقرة من أدلة تأكيدا على ما تراه ضلوعا واضحا للمعارض التركي وجماعته في المحاولة الانقلابية يقيم السيد غولن بصورة قانونية في ولاية بنسلفينيا ولا أستطيع الحديث عنه طويلا بسبب اعتبارات خصوصية ولكن سيد مارك الحكومة التركية تتهمكم بإيواء من تعتقد أنه وراء الانقلاب يعيش في بنسلفانيا رجل أعمال وكأنكم توظيفونه كورقة ضغط على الحكومة التركية الطريقة التي نعمل بها تعتمد على اتفاقية تبادل تسليم المطلوبين وعلى أسس قانونية وليس على أسس من السياسة أو المشاعر لكن على الأدلة والوقائع ويستدل أنصار غولن أيضا بالأدلة والوقائع من الماضي القريب ومن مواقف غولن نفسه للتأكيد على براءته مما ينسب إليه اتهام رجل مثل الإمام فتح الله غولن الذي كان من أوائل من أدان هجمات الحادي عشر من سبتمبر وتنظيم الدولة وبوكو حرام إتهام وقح ومهين من المفارقات أن الحكومة الأمريكية نفسها حاولت ترحيل السيد فتح الله غولن قبل بضع سنوات بدعوى أن خللا قانونيا شاب ظروف حصوله على تأشيرته الأصلية لكن المعارض التركي رفع دعوى ضد الحكومة الأمريكية وكسبها في المحاكم الفيدرالية مما يحمل على الاعتقاد بأنه سيقاوم وبكل الأساليب القانونية المتاحة أي جهد لترحيله إلى تركيا محمد العلمي الجزيرة من مقر إقامة فتح الله غولن في بلدة سيلس بيرغ ولاية بنسلفانيا