مشاورات اليمنيين في الكويت وسط حقل ألغام
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مشاورات اليمنيين في الكويت وسط حقل ألغام

31/07/2016
الفرقاء اليمنيون مجددا في جولة أخرى من المفاوضات في الكويت مفاوضات كادت تنهار وتسرعا البعض بالجزم بأنها وئدت بعد الإعلان عن المجلس السياسي الأعلى اتضح أن لدبلوماسية إسماعيل ولد الشيخ أحمد وضغوط الأطراف الإقليمية مفجأة اللحظة الأخيرة تقرر تمديد المشاورات أسبوع يفترض أن تنتهي بإقناع جميع الأطراف بالتوقيع على اتفاق المبعوث الدوليل لهذا القرض تقول الرئاسة اليمنية إنها أرسلت وفدها إلى الكويت يقضي مشروع الاتفاق بإنهاء النزاع المسلح والانسحاب من العاصمة صنعاء ونطاقها الأمني فضلا عن محافظتي تعز والحديدة وذلك تمهيدا لحوار سياسي ليبدأ وبعد أربعة وخمسين يوما من التوقيع على الاتفاق وقال بيان من الرئاسة اليمنية إن الاتفاق يوفر الظروف المناسبة لفك الحصار عن المدن ووصول المساعدات وإطلاق سراح المعتقلين اشترطت الحكومة لتوقيعها على اتفاق الكويت أن يوقعه الحوثيون قبل السابع من أغسطس ممثلو جماعة أنصار الله الحوثية والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في الكويت أيضا ولكنهم وصلوها محملين بتحفظات على المقترحات المبعوث الدولي حتى هذه اللحظة لا موقفا واضحا منهم بشأنه اكتفى الحوثيون وأنصار صالح بالتعليق بأن مشروع اتفاق الكويت مجرد أفكار مطروحة للنقاش شأنها شأن القضايا الأخرى وكان الوفدان طالبا باتفاق شامل وكامل يتضمن جميع الجوانب وفي مقدمتها الاتفاق على سلطة تنفيذية توافقية جديدة تشمل هيآتي مؤسستي الرئاسة والحكومة كلام قيل كثيرا خلال أشهر المفاوضات السابقة التي لم تحرز أي تقدم باستثناء هدنة هشة وقائمة على الورق أكثر منها على الأرض هل يعول الحوثيون وأنصار صالح على إجراء تعديلات في مشروع الاتفاق علما أن أي التغيير قد ترفضه الحكومة الشرعية وبالتالي ستعود الأمور إلى نقطة الصفر ما سبق هذه الجولة التي تعقد في ظروف معقدة سياسيا وعسكريا في اليمن هو الإعلان عن تأسيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء مجلس يتألف من عشرة أعضاء من جماعة الحوثي وجناح صالح من حزب المؤتمر الشعبي العام وحلفاء الجماعة والحزب قوبلت الخطوة باستهجان من الأمم المتحدة ورفض من الحكومة الشرعية واعتبرت محاولة لنسف مفاوضات الكويت وجهود إحلال السلام وإنهاء حرب تدور رحاها منذ ثمانية عشر شهرا بينما العيون مشدودة إلى الكويت تفتعل الحرب في أكثر من جبهة وخاصة شبوة جنوبي اليمن استنادا لبيان من قوات التحالف فقد أحبطت محاولات لمليشيات الحوثي وأنصاره صالح للتسلل في منطقتي الربوع في نجران على الشريط الحدودي اليمني مع السعودية أدت اشتباكات خلال المحاولة الفاشلة إلى سقوط عشرات القتلى من الحوثيين وانصار صالح وسبعة جنود بينهم ضابط من الجيش السعودي وفق البيان بين حرب لا تهدأ وجهود السلام تستمر بشق الأنفس مصير اليمن مجهول وحاضره أزمات إنسانية منسية رغم نداءات الاستغاثة