تغييرات هيكلية في المؤسسة العسكرية التركية
اغلاق

تغييرات هيكلية في المؤسسة العسكرية التركية

31/07/2016
مرسوم بحكم القانون يقر دمج قيادات وإقالات جديدة في المؤسسة العسكرية التركية ضمن ما تسميها اسطنبول عملية إعادة الهيكلة في المؤسسة العسكرية صدر قرار بالحاق قيادات القوات البرية والبحرية والجوية بوزارة الدفاع خطوة ربما اتخذت في إطار تعزيز مركزية الوزارة وسلطتها الإقالات الموسعة تستمر ويخرج قرارا بفصل أكثر من ألف عسكري من القوات المسلحة بتهمة الانتماء إلى جماعة فتح الله غولن قوائم المفصولين تضمنت أسماء بارزة على رأسها المستشار العسكري للرئيس تركي ومساعد رئيس هيئة الأركان ومدير مكتب وزير الدفاع وتعدى الأمر الأشخاص وتسلسل القيادة إلى إغلاق الكليات والمدارس الثانوية العسكرية ومدارس تخريج ضباط الصف وتأسيس جامعة جديدة باسم جامعة الدفاع الوطني بهدف تخرج الضباط من وجهة نظر الحكومة تكمن أهمية إغلاق الكليات الحربية في اجتثاث البينية التي كانت تتغلغل فيها جماعات غولن فحسب الأنباء التي تواترت في الفترة الأخيرة عمدت هذه الكليات إلى تسريب الامتحانات إلى أشخاص محددين من أتباع جماعة غولن ليتمكنوا من دخول الجهة التي يريدونها في مفاصل الجيش في إطار حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ محاولة الانقلاب صدر قرار يمنح كل من رئيس الوزراء ووزير العدل والخارجية والداخلية عضوية مجلس الشورى العسكري الأعلى الإجراءات الأمنية والإقالات وإعادة الهيكلة على مختلف الأصعدة لم تزل خطرة محاولة انقلاب جديدة جنوب البلاد في قاعدة أنجرليك التي كانت منطلقا للطائرات يوم المحاولة الانقلابية الفاشلة صدر أمر بتشديد حالة التأهب بسبب معلومات من داخل القاعدة لاحقا خفضت حالة التأهب إلا أن ما رشح من اعترافات قائد القاعدة المعتقل واحتواء القاعدة على عناصر أجنبية والدور الرئيسي الذي قامت به الطائرات التي انطلقت من القاعدة يوم الانقلاب يجعل كثيرا من الشكوك الأمنية تحوم في فضاء قاعدة انجرليك