تطوير محرك قد يحدث ثورة بعالم الطيران المدني
اغلاق

تطوير محرك قد يحدث ثورة بعالم الطيران المدني

31/07/2016
تهشم زجاج مطارات عدة وتفسخت مدرجات أخرى عندما حطت فيه طائرة كونكورد عام ستة وسبعين من القرن الماضي كانت أول طائرة مدنية تدوي محركاتها في السماء مخترقة جدار الصوت قاطعة المسافة بين باريس ونيويورك في أربع ساعات بدلا من 8 كانت تستغرقها رحلات الطائرات العادية اليوم وبعد ثلاثة عشر عاما من إحالة كونكورد إلى التقاعد أعلنت شركة ري أكشن أنجز البريطانية تأمين التمويل اللازم لمواصلة التجارب على محرك جديد قادر على دفع الطائرات بسرعة تفوق خمس مرات سرعة الصوت قد يبدو الأمر أشبه بأفلام الخيال العلمي إذ أن المحرك الصاروخي كما سماه مصمموه يعتمد على تقنية متطورة لتوليد الدفع النفاث عن طريق التحكم بحرارة الهواء الداخلي إليه نحن بصدد ثورة في عالم المواصلات الجوية تشبه بداية عهد المحركات النفاثة المحرك الذي أطلق عليه اسم سيبر يجمع بين نظامي الدفع النفاث والطاقة صاروخية يقول مخترعوه إنه بإمكان طائرات تعمل بواسطته أن تحمل نحو 300 راكب من لندن إلى سيدني في أربع ساعات يرى خبراء في علوم الطيران أن إعلان وكالة الفضاء الأوروبية إيسا عزمها استثمار عشرة ملايين يورو إضافية في برامج التصميم مركبات قادرة على التحليق خارج الغلاف الجوي قد يكونوا للاستفادة من محركي سيبر الذي تقول شركة ري أكشن أنجز إنها ستضع أول نموذج منه صالح للخدمة عام ألفين وعشرين