تركيا تدفن جثث الانقلابيين بـ"مقبرة الخونة"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تركيا تدفن جثث الانقلابيين بـ"مقبرة الخونة"

31/07/2016
لن يسعفك استخدام الهاتف المحمول في معرفة الطريق الصحيح ولن تنفعك تطبيقات الخرائط وتحديد موقع وكأنما من اختار موقع المقبرة الخاصة بمنفذي الانقلاب أراد له أن يكون بعيدا عن كل شيء ضاقت بهم مقابر إسطنبول ووسعتهم أحراش تبعد ثلاث ساعات عن مركز المدينة رفض جميع العاملين هنا التحدث إلينا وكانت اللوحة التي كتب عليها مقبرة الخونة أبلغ من أي وصف لا بيارق تزين المكان ولا شواهد تحمل أسماء الموتى كما أنك لا تجد تلك المشاعر المعهودة التي تغمرك حين تدخل أي مقبرة الحديث هنا عن المقبرة التي دفن فيها من قاموا بالانقلاب لكن المشهد وجها آخر في المقبرة التي تضم جثامين ما سقطوا أثناء مقارعتهم للانقلاب الأمر على النقيض تماما بالنسبة إلى من سقطوا من رجال الشرطة والمدنيين المناهضين للانقلاب سمي هؤلاء شهداء الأمة وصلا على جثامينهم كبار رجالات الدولة لكن التفريق بين قتلى الطرفين لا يلقى استحسانا من كل الناس يبدو أن القرار اتخذ على عجل وهذا أمر غير صائب أعتقد أن على مديرية الشؤون الدينية مراجعة القرار من وجهة نظر حقوقية ليست هناك إهانة والأمر مرتبط بإجراءات اتخذتها الدولة تجاه من اخلا بنظامها العام امتنعت بلدية أدرنا عن دفن جثث هؤلاء القتلة لذا ارتئت بلدية إسطنبول أن تتولى إجراءات الدفن فدفتهم في مكان اعتبرت أنه الأنسب ينص الدستور التركي وأن لكل شخص الحرية في اختيار طريقة دفنه وفق معتقده لكن السلطات ربما وجدت في حرمانهم من هذا الحق عقوبة لهم على مخالفتهم للدستور عمار الحاج الجزيرة إسطنبول