هل سيؤثر الانقلاب الفاشل على علاقات أنقرة وواشنطن؟
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

هل سيؤثر الانقلاب الفاشل على علاقات أنقرة وواشنطن؟

30/07/2016
ليس هذا شأنك حين يقولها حليف لحليفه فثمة مشكلة والمشكلة التي قد تبرر كل هذا الغضب تجلت في انتقادات وانتقاداتنا مضادة على خلفية محاولة الانقلاب الأخيرة في تركيا لا يكف الساسة والقادة العسكريون الأمريكيون عن إبداء القلق من تعامل تركيا أردوغان مع تبعات تلك المحاولة منهم من يقول إنه هاله أن حملة تطهير أجهزة الدولة من الانقلابيين تطال قيادات عسكرية كبيرة دأب الأميركيون على التنسيق معها حول أكثر من ملف وثمة من الأمريكيين من يعبر صراحة عن الخشية من تأثير ذلك على العمليات العسكرية المشتركة انتقاد التعامل مع المشتبه بتدبيرهم الانقلاب بدا للأتراك أقرب إلى دعم المحاولة الانقلابية الفاشلة لم ينسوا لواشنطن إرتباك موقفها وتأخر إدانتها حتى اتضح أن الانقلاب قد فشل كما اذكى شكوكهم التردد الأميركي في تسليم المعارض فتح الله غولن زد على ذلك تلميحات من واشنطن إلى توظيف الرئيس أردوغان المحاولة الانقلابية لتعزيز سلطاته يرى محللون أن الموقف الأمريكي المريب من المحاولة الانقلابية الفاشلة هو فقط القطرة التي أفاضت الكأس يتحدثون عن سنين من الخلافات على صعد عدة لعل أبرزها طريقة التعاطي مع الملف السوري كما فاقم التوتر بين الجانبين شعور تركيا بتخلي الولايات المتحدة والناتو عنها لاسيما لدرء المخاطر القادمة من وراء الحدود ومن هناك عاد إليها الصداع الكردي رهان الولايات المتحدة على قوى كردية مسلحة في سوريا لمواجهة تنظيم الدولة ودعمها إياها يتجاوز خطا أحمر تركية مع ذلك فإن القطيعة تبدو مسألة بالغة التعقيد فتركيا الدولة المسلمة الوحيدة في الناتو وصاحبة ثاني أكبر جيش فيه بنت عقيدتها الدفاعية على هذا الأساس ثم إن على أراضيها منشآت عسكرية تابعة لحلف الناتو وأخرى لواشنطن تنطلق من بعضها عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة ولا شك في أن أي خلخلة تصيب العلاقات بين الحلفاء ستؤثر على قدرتهم على التعامل مع التحديات السياسية والأمنية يدرك هؤلاء جميعا أن وزن تركيا وموقعها الاستراتيجي يجعلان منها شريكا حتميا ليس فقط في مكافحة الإرهاب ولكن أيضا لموازنة تمدد كل من إيران وروسيا في المنطقة كما أنها طرف ضروري في تيسير جهود واشنطن للتوصل إلى اتفاق مع روسيا على التنسيق الأمني في سوريا ولما لا بلوغ حل للنزاع هناك تدرك واشنطن لا ريب عظم الحاجة الإستراتيجية إلى أنقرة أهم حلفائها في الشرق الأوسط على مدى العقود الماضية وتدرك أيضا أن علاقتهما تجاوزت في السابق توترات كبيرة