مظاهرات في عاصمة أرمينيا للمطالبة باستقالة الرئيس
اغلاق

مظاهرات في عاصمة أرمينيا للمطالبة باستقالة الرئيس

30/07/2016
تجمعا فمسيرة فاشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الشرطة في يرفان وما يزيد عن أربعة آلاف من المتظاهرين واستمرت من ليل الجمعة حتى صباح السبت الأزمة ليست وليدة الساعة فهي ممتدة منذ أكثر من شهر بعد اعتقال السلطات الأرمينية للمعارض جيري سيبريان وقد دفع ذلك عشرات من أنصاره للاقتحام مخفر للشرطة في السابع عشر من يوليو تموز الجاري واحتجاز عدد من الرهائن الشرطة الأرمينية التي بقي عدد من أفرادها رهائن لدى المسلحين من أنصار سيبيريا قبل أن يطلق سراحهم لم توفر أية وسيلة في التصدي للمتظاهرين وجرى اعتقال ما لا يقل عن 150 متظاهرا فيما أصيب ستون آخرون في هذه الأثناء أعطى مجلس الأمن القومي الأرميني محتجزي الرهائن مهلة للاستسلام وإلقاء السلام امر الذي لم يلقى استجابة من قبل المسلحين من أنصار المعارضة في المقابل صعد المتظاهرون من مطالبهم بالدعوة لاستقالة الرئيس سيرج سركسيان الذي يحكم البلاد منذ عام 2008 ويبدو أن الحكومة سركسيان تواجه أول تهديد حقيقي لها من قبل أنصار المعارضة سيبنيان الذي سبق واتهمت بتدبير محاولة انقلاب العام الماضي واعتقلته لفترة وجيزة قبل أن تعيد اعتقاله في يونيو حزيران بتهمة حيازة أسلحة بشكل غير مشروع والتآمر للسيطرة على عدد من المباني الحكومية في العاصمة أزمة مفتوحة إذن على كل الاحتمالات مع إصرار المعارضة على مطالبها وتنظيمها مظاهرات يومية لا يبدو أنها ستتوقف قريبا