قراصنة يخترقون موقع الحملة الانتخابية لهيلاري كلينتون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قراصنة يخترقون موقع الحملة الانتخابية لهيلاري كلينتون

30/07/2016
أزمة القرصنة الإلكترونية تلاحق مجددا الحملات الإنتخابية وكان آخرها اختراق موقع حملة المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون والذي جاء في سياق هجوم أكبر على مؤسسات الحزب شمل بيانات اللجنة الوطنية الديمقراطية واللجنة حملة الكونغرس الديمقراطية وقد أظهرت تسريبات نشرها موقع ويكيليكس أن رسائل إلكترونية للحزب الديمقراطي كانت تظهر انحيازا واضحا لكلينتون خلال فترة الانتخابات التمهيدية مقابل استخفاف بساندرس وقد أثارت التسريبات موجة غضب واسعة لدى أنصار ساندرز والاتهامات المتكررة للحزب بالتحيز ما دفع رئيسة الحزب لتقديم استقالتها أصابع الاتهام سرعان ما توجهت إلى الحكومة الروسية والوكلاء الذين يعملون لصالحها وراء الحزب الديمقراطي أن روسيا تحاول التأثير في عملية سير الانتخابات الرئاسية وأنها تدعم مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب ما زاد من يقة الديمقراطيين بأن روسيا هي المتورطة الدعوة التي نادى بها المرشح الجمهوري قبل بضعة أيام وطالب خلالها روسيا باختراق البريد الإلكتروني منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون لكن ترامب سرعان ما تراجع عن قوله وأكدا أن ما قاله جاء على سبيل المزاح نافيا احتمال تورط روسيا في أي عملية للقرصنة ورأى أن ذلك مثير للسخرية موسكو من جانبها نفت انخراطها في هذا الأمر ونددت بالمزاعم الأمريكية واصفة إياها بالمسمومة ضد روسيا وبين نفي وتأكيد يستمر مكتب التحقيقات الفدرالي في التحقيق في مزاعم الطرفين وتبقى المسؤولية الكبرى على عاتق اللجنة الديمقراطية لتعزيز امن شبكتها الإلكترونية