الحرب الإلكترونية كسلاح سياسي في العلاقات الدولية
اغلاق

الحرب الإلكترونية كسلاح سياسي في العلاقات الدولية

30/07/2016
اتهمت الولايات المتحدة قراصنة من روسيا باختراق نظام البريد الإلكتروني للبنتاغون في الخامس والعشرين من يوليو عام ألفين وستة عشر واخترق أربعة آلاف بريد إلكتروني لخبراء مدنيين وعسكريين في هيئة الأركان المشتركة الأميركية وفي روسيا أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي يوم السبت 30 من يوليو عام ألفين وستة عشر عن اكتشافه برمجيات ضارة مخصصة للتجسس الإلكتروني في شبكات 20 مؤسسة الروسية ومن بينها مواقع لأجهزة حكومية ومؤسسات علمية وعسكرية ومنشآت مجمع الصناعات الدفاعية بالهجوم الإلكتروني الصين أعلنت عام ألفين وثلاثة عشر أنها تعرضت لنحو مائة وأربعين ألف هجوم عبر الإنترنت ثلثها على أيدي القراصنة أمريكيين ومن جانب آخر تقول تقارير إن الصين قد تكون منطلقا لهجوم إلكتروني على البنية التحتية في الولايات المتحدة ضمن سيناريوهات تستهدف مرافق عامة منها السيطرة على أقمار اصطناعية أمريكية وإحداث خلل في الاتصالات العسكرية ولا يبدو أن اتفاقات التعاون بين واشنطن وبكين لمكافحة الجرائم الإلكترونية ستقلص حالة الشك في النوايا مع تحول قرصنة الإنترنت إلى شكل جديد من للصراعات الدولية