131 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجير الكرادة ببغداد
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

131 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجير الكرادة ببغداد

03/07/2016
خجول هو الأعنف في العراق عام ألفين وستة عشر أكثر من 230 بين قتيل وجريح وفقا لمصادر حكومية في حي الكرادة في قلب بغداد يتسللوا تنظيم الدولة ويضرب بقوة تقول وكالة أعماق إنها استهدفت تجمعا لميليشيات الحشد بينما تقول المصادر الحكومية إنه ضرب شارعا تجاريا يعج بالمارة وسط زحمة المتبضعين قبيل العيد تعليم ليست التفاصيل بالقضية الأهم بل الخرق الأمني الواسع الذي دفع رئيس الوزراء حيدر العبادي لزيارة موقع الحادث محاطا بسور أمني مشدد لحمايته زيارة كلفة سيلا من الشتائم الغاضبين من دون ضحايا وحجارة وزجاجات وأشياء أخرى انهالت على موكبه فطردته من ساحة الحدث يلقي هذا الهجوم الضوء على ما حاولت حكومة العبادي وقواته الأمنية صرف النظر عنه في حملتها العسكرية الأخيرة على مدينة الفلوجة حملة ادعى العبادي وقادة ميليشيات الحشد الشعبي إنها ستوقف اختراق العاصمة بغداد جند لها نحو خمسين ألف جندي من الجيش والشرطة وميليشيات الحشد الشعبي والعشائري وسبقتها تحضيرات الحكومية وتصريحات طائفية أطلقها كبار قادة الميليشيات كما يبدو في صرف الأنظار عن المظاهرات الغاضبة السابقة ضد الحكومة وأدائها وتمكنت فعلا من دخول الفلوجة واستعادة السيطرة عليها مع انتهاكات واسعة النطاق لكن ما لم تستطع النجاح فيه ولا السيطرة عليه هو الشارع الذي أظهر تبرمه بوسائل شتى من إخفاق حكومي متكرر يتجسد أمنيا وسياسيا واقتصاديا بصور مختلفة لم تفلح حكومة العبادي رغم كل الدعم الدولي لها في تغييره أو التغلب عليه