مواطنون غاضبون يهاجمون العبادي ويحملونه مسؤولية هجوم الكرادة
اغلاق

مواطنون غاضبون يهاجمون العبادي ويحملونه مسؤولية هجوم الكرادة

03/07/2016
ليلا وقع التفجير الأضخم منذ عامين على الأقل شاحنة تبريد ملغمة انفجرت في شارع تجاري بحي الكرادة بالعاصمة بغداد ويأتي التفجير على ثلاثة مجمعات تجارية ضخمة كانت تعج بالمتسوقين ذهب كثيرون مع أسرهم إلى المنطقة لتناول السحور في آخر ليالي رمضان أو للتبضع قبيل العيد قتل الكثير منهم وثمة روايات عن جثث متفحمة ولم يعد بالإمكان التعرف على أصحابها وعن عائلات بأسرها راحت جراء التفجير لقد حاصرت النيران محلات تجارية بأكملها وبما فيها من المتسوقين فقضى الكثيرون حرقا أو اختناقا تنظيم الدولة تسارع لإعلان مسؤوليته ومثله فعل العراقيون سارع لتحميل رئيس الوزراء والطبقة السياسية الحاكمة مسؤولية ما حدث رد الفعل الشعبي كان ساخطا على الرجل جاء العبادي لتفقد موقع التفجير فهاجم موكبه بالحجارة وعبوات المياه والأهم بالشتائم التي تحمله شخصيا وحلفاءه مسؤولية التهاون الأمني والاحتقان السياسي وأخيرا الانفجار الأمني الذي يدفع المدنيون ثمنا لكن الرجل اكتفى بتوعد تنظيم الدولة بالقصاص ذاك مساع منه لتحويل اتجاه الغضب ضده وضد حكومته إلى تنظيم الدولة لقد هزمناهم كما قال في الفلوجة فجاؤوا ينتقمون في بغداد وتلك على حد وصفه محاولة يائسة منهم للبقاء في وليد إذا لكن ثمة آخرين قد يكون منهم بعض هؤلاء من ضحايا التفجير قبل وقوعه يرون أن التفجير يجب أن يقع في سياق سياسيين لا امني وأن ثمة ما يريده يدفع في اتجاه المقاربة الأمنية لمشكلات البلاد وإبقاء القوس مشدودا في مواجهة ما يسميه الإرهاب بهدف تغيب تلك المعركة التي هددت الائتلاف الشيعي بالتفكك قبل الفلوجة كان العبادي مهددا في منصبه وكانت المطالبات بعد اقتحام البرلمان تحديدا تدعو للمحاسبة وبقسوة بل والإطاحة بالكثير من الرؤوس وتحجيم امتداداتها الإقليمية لقد أصبح الإتلاف حاكم وحينها وحلفه الإقليمي مهددين فماذا كان رد التعديل بمعركة الفلوجة بحجة تأمين بغداد التي قال العبادي إن التفجيرات التي تضربها مصدرها الفلوجة جهزت الجيوش والحشد الشعبي لذلك ترتكب باسم تلك الحرب ما اعتبرها كثيرون مجزرة وعمليات تهجير طائفية وما إن انتهت تلك المعركة أو كادت حتى جاء تفجير حي الكرادة ليعيد طرح الأسئلة الصعبة أمام السياسيين ومسمعهم نداءات المساءلة التي يبدو أن البعض يحرص على وأدها حتى ولو بالدم قبل أن تصبح خطرا يتهدد وجودها