مساع فرنسية لإصدار قانون لمواجهة العنصرية
اغلاق

مساع فرنسية لإصدار قانون لمواجهة العنصرية

03/07/2016
أغلب هؤلاء النشطاء في جمعية تناضل من أجل إنهاء عمليات التدقيق في هوية الأشخاص على أساس من لون بشرتهم بعضهم يتهم الشرطة بتوقيفهم مرارا وتكرارا في الشارع لا لشيء إلا لأنه عربي أو ذو بشرة سوداء يشعر هؤلاء بأنهم أصلا مقصون إجتماعيا وما يزيد من شعورهم بالإهانة إفراط الشرطة في مراقبتهم ازداد التدقيق في هوية الأشخاص على أساس عرقي وينتابنا هاجس من ذوي الأصول الأفريقية والعربية محمد فرنسي من أصل مغاربي كان يعمل في شرطة القطارات عندما اشتكى من تحرش مسؤوله به ومن تعاملهم العنصري معه عقب إداريا واضحى مهددا بالفصل من عمله ينظرون إلينا على أننا من أصل مغاربي وليس كفرنسيين كامل الحقوق رغم اننا اكفاء في عملنا عنصريتهم تنعكس سلبا على صحتنا وعلى معنوياتنا محمد شاركا في ندوة بمجلس النواب الفرنسي أثار خلالها نشطاء في جمعيات حقوقية مظاهر الفصل العنصري والإقصاء الاجتماعي الذي يعاني منه الفرنسيون ذوو الأصول غير الأوروبية القانون لن يقضي على العنصرية لأن في فرنسا هناك محاولة دائمة لتحميل الآخر المسؤولية وهذا سهل في وقت الأزمات وحتى وإن كان هناك في فرنسا اندماج لا تزال سلوكيات يجب إدانتها يراد لمشروع القانون أن يكون ترجمة لتحرك الدولة بعد اعتراف رئيس الحكومة الفرنسية بوجود نظام فصل عرقي واجتماعي في فرنسا بقانون المواطنة والمساواة تريد الحكومة إقناع الفرنسيين الذين يعتبرون أنفسهم منسي الجمهورية بأنهم جزء من المجتمع وبأن فرنسا تستحق أن تحب وما تأمله الحكومة أيضا هو ألا يفهم تحركها بأنه مناورة سياسية تهدف فقط لكسب أصوات الفئات المهمشة قبل الانتخابات الرئاسية نور الدين بوزيان الجزيرة