لبنان يحتفي بالرسامة والنحاتة سلوى شقير
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

لبنان يحتفي بالرسامة والنحاتة سلوى شقير

03/07/2016
هنا كانت البداية لمعارض سلوى شقير في قصر سرسق اليوم واحتفاء ببلوغها المائة عام تعود بعض من أعمالها إلى القصر لتكريمها منذ البداية اخترت سقي خطا خاصا بها فابتعدت عن الرسم وانغمست في النحت بأبعاده المختلفة واضحة إسم مضيئا إلى جانب كثير من الفنانين الذين عايشها 5 منحوتات استضافها متحف سورسوك أضيفت إلى رسومات ومنحوتات أخرى تزين هذا المكان يتضح في أعمال الشقير ميلها إلى التصاميم الهندسية المعملية التي تزاوج بين الفن التجريدي الحديث وبين الفن الإسلامي ولعل أبرز ما يميز عمال اشقي لإصرارها على إدخال الفني إلى الأماكن العامة وهي التي كانت تعمل لاستخدام الفن وسيلة لتقويم الشعوب بجرأة مضت سلوى شقير أعمالها الفنية وإن لم تلقى في الفترة الأولى الاستحسان المطلوب اليوم ومع بلوغها 100 عام تحولت إلى أحد أعمدة الفن التجريدي في عالمنا العربي بشرى عبد الصمد الجزيرة بيروت