تركيا: علاقاتنا الخارجية ستتحسن بالأيام المقبلة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تركيا: علاقاتنا الخارجية ستتحسن بالأيام المقبلة

03/07/2016
الأزمة مع روسيا أصبحت وراء ظهورنا نحن قلنا هذا دائما هذا الوقت هو وقت تكثير الأصدقاء وتقليل الأعداء وهدفنا الملح في هذه المرحلة الذي نعمل عليه دون توقف هو أن نكون أصدقاء لكل دول حوض البحر الأسود والأبيض وبدلا من الأزمات نريد تقديم الفرص ورفع مستوى التبادل التجاري والثقافي والسياحي والاستثمارات المتبادلة مع هذه الدول أنا متأكد أننا سنعيش معا تطورات مختلفة مع دول أخرى خلال الأيام القليلة القادمة هل يبدو حديث رئيس الوزراء التركي متفائلا أكثر مما يجب أم هو منطقي نوعا ما بقراءة ملف مصالحات تركيا الأخيرة ومن بينها التصالح مع إسرائيل وروسيا وانعكاسات ذلك القريبة والبعيدة على مجمل السياسة التركية وعلاقاتها مع ما سمتها دول حوض البحرين الأسود والأبيض المتوسط و تتبادر إلى الذهن فورا علاقات تركيا مع دول بعينها في المنطقة وهي مصر وسوريا خصوصا أن التكهنات تتزايد بشأن تقريب المتباعد من الرؤى بين مصر وتركيا في خضم تطورات المنطقة المتلاحقة كما أن تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية للبلدين بنشاطاته في سيناء بمصر وضرباته التي وجهها لتركيا في مدن عدة وكان آخرها تفجيرات مطار أتاتورك في إسطنبول ثم ما هو موقع نظام الأسد في سياسات تركيا التصالحية هذه لا سيما أن أنقرة ظلت ومنذ اندلاع الأزمة السورية تؤكد أنها لن تتصالح أو تتحاور مع النظام السوري الذي يستمر في قتل شعبه وتؤكد أيضا استمرار مشاوراتها بشأن الأزمة السورية مع روسيا الحليف التقليدي لسوريا وصديقها الجديد طبعا لا يمكن التكهن بالإجابة بل من المبكر التكهن بمجمل نتائج سياسة تركيا التصالحية خاصة أنها تحمل الآن بين ثناياها خطوط متوازية كثيرة بانتظار معرفة أين ستلتقي