مواطنون مغربيون يطلقون حملة لتوفير الأمن
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مواطنون مغربيون يطلقون حملة لتوفير الأمن

29/07/2016
غريساج كلمة تعني لدى الشارع المغربي إنفلات السلوك العدواني في الشارع ومنها ولدت حملة بعنوان زيرو غريساج كنداء من المجتمع للسلطات من أجل تحقيق هدف صفر من الاعتداءات المنفلتة من المنحرفين تلك الظاهرة التي انتشرت في بعض المدن والضواحي المغربية مثل سلا وفاس والقصر الكبير والدار البيضاء حيث يقوم عدد من الخارجين على القانون يعرفون باسم المشرملين وهو المسمى الموازي للبلطجية والبلطجة والشبيحة في دول عربية أخرى يقومون باستخدام السلاح الأبيض لتهديد المرة وسلبهم ولأن أغلب هؤلاء المنحرفين يكونون تحت تأثير المخدرات أو الخمر فإن الأمر لا يتوقف عند السلب فمن يرفض أو يقاوم يكون مصيره تعرض لإصابة بليغة طعنا بالسلاح الأبيض توسعت الحملة وشهدت زخما وانضم إليها عدد من المؤثرين في مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب وتبناها عدد من نجوم الإنترنيت والفنانين والإعلاميين وطالب الناشطون السلطات الأمنية بالتصدي لظاهرة ووضع حلول لمحاصرتها وحذر آخرون من أن تلك الظاهرة لا تهدد فقط أمن المواطن المغربي وحياته الشخصية بل تهدد أيضا ثانية أهم المصادر الرئيسية للدخل في البلاد وهو السياحة وفيما اعتبره البعض رد فعل على الحملة أعلنت السلطات الأمنية تكثيف الحملات الميدانية للتصدي لكل مظاهر الجريمة والوقاية منها حسب وسائل الإعلام المغربية وكشفت أنه تم توقيف نحو ربع مليون مشتبه فيه في قضايا إجرامية مختلفة في النصف الأول هذا العام وذلك مقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي حيث قبض على نحو أربعة عشر ألفا فقط أما أبرز ما يعتبره البعض من ثمار الحملة فهو التداعيات السياسية حيث شكلت الحملة ضغطا على الحكومة مع اقتراب الانتخابات التشريعية وهكذا تثبت الضغوط عبر وسائل التواصل الاجتماعي أنها مؤثرة في الواقع الحقيقي سواء في المغرب أو في غيره